أصحاب المخابز: يؤكدون أن اضرابهم لأجل غير مسمى

0
4

الاماتونج : سلمى عبدالرازق
قطع ممثل شعبة المخابز محلية جبل أولياء سامي كامل أن أصحاب المخابز شغالين بدون فائدة وتابع بوجود إشكالية تواجه أصحاب المخابز في عدم توريد قيمة الدقيق للشركات مع نهاية كل أسبوع ، فيما يتم تحويل دقيقها إلى مخابز أخرى وقال إن التوقف عن العمل افضل لهم في الوقت الراهن وارجع الإضراب إلى أرتفاع تكلفة مدخلات الإنتاج. (الزيت ، خميرة ، عمالة، مشمعات ، الايجار ) ،فضلا عن ثبات سعر الخبز بسعر 2 جنيه ، ونبه إلى أن تكلفة صناعة الكسرة والقراصة عالية مما يفاقم معاناة المواطن ،
وأوضح كامل أن اى مخبز لم يطبق الإضراب ومواصل في العمل أم يبيع الدقيق أو الخبز المدعوم لأصحاب المطاعم علما ان قطعة الخبز المدعومة (5) جنيه( ما فارقه معه ) على حسب قوله ، وقال رفعنا تظلمنا الى الأمين العام لنقابات عمال السودان الذي وعد بإعطائه مهلة أسبوع للتواصل مع الوالي ولم نجن غير الوعود وكشف عن اجتماع
بين والى الخرطوم وشعبة المخابز غدا الاحد الرابعة عصرا بالولاية .
ومن جانبه رهن صاحب مخابز بولاية الخرطوم على محمد الإضراب لوصول أصحاب المخابز إلى طريق مسدود مع الحكومة وقال في تصريح (للاماتونج ) اليوم إن المخابز تعمل بالخسارة في ظل الاتفاق الثابت مع الحكومة والذي لم يتغير في ظل ارتفاع أسعار تكلفة المدخلات وثبات سعر قطعة الخبز (2) جنيه وجدد اتجهنا إلى الإضراب لأن آخر العلاج الكي ونبه إلى أن الإضراب نفذ بنسبة (100%) مشيراً إلى استمرارهم فيه لحين إشعار آخر ، وكشف عن الحلول التي تقدمنا بها إلى الحكومة والمثمثلة في زيادة سعر الخبز أو دعم الدقيق أو دعم المدخلات بنسبة (20) % من الحكومة
واستهجن عد مرتمليك الحكومة المعلومة كاملة للمواطن ، ونبه إلى أن صاحب المخبز عنده أسرة واي شخص يجتهد من أجل أسرته والعمل الحلال، وجدد لا نريد أن نوصف بالمجرمين واللصوص أو اللجؤ إلى الأساليب الأخرى واستنكر عدم مساعدة الحكومة ولأصحاب المخابز لتخفيف العب عن المواطن مشيرا إلى تقديم أصحاب المخابز للحكومة مقترح تسليم الخبز المدعوم للمواطن بالبطاقة وارجع ذلك لوجود أجانب واعداد كبير من الفئات المقتدرة . مؤكدا أصحاب المخابز تحت حاضنة ولاية الخرطوم لذا من المفترض أن تنظر لهذا القطاع نظرة اعتبارية، منتقدا تجريمها لأصحاب المخابز ،وشكا (علي ) من عدم تفقد المعنين لقطاع المخابز ميدانيا ،وقال لابد من إعادة النظر في تكلفة الأسعار شهريا ، لارتباطها بتكلفة أجور العمال وارتفاع أسعار مدخلات الإنتاج في الأسواق، واعاب استخلاص الدقيق بنسبة (85) % مما يجعله يحتاج لأكثر من جركانة مياه وقال إن الخطوة تؤثر على العجينة وأردف أن الدقيق الحالي أقل جودة لقلة البروتين علاوة على أن نسبة الجلاتين بسيطة ، مما يجعل الشكل غير مقبول، غير مستساغ في الطعم ، ولا يمكن حشوه علاوة على أن العجينة تفتقد الخاصية المطاطية الأمر الذي يقلل كمية القطع ، فضلا عن أن نسبة الأرباح التي يحققها (صفر %).

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا