صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

إنفانتينو لـ”صدى العرب”: “كأس العرب نجحت.. وهناك 3 دول عربية قادرة على استضافة المونديال”

5

بعبارة “أهلا وسهلا” وبلسان طلق ووجه مبتسم، افتتح رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” جياني إنفانتينو كلامه لبرنامج “صدى العرب” على قناة “mbc” مع الإعلامية اللبنانية فاتن أبي فرج في حديث متلفز وحصري بمناسبة إقامة كأس العرب لكرة القدم في قطر.

واعتبر السويسري بأن بطولة كأس العرب أصابت شهرة ولاقت نجاحا وهذه أمور فاقت التوقعات، وبالتالي ستكون محور جدول الفيفا في الأعوام المقبلة لإقامتها بشكل منتظم كل أربع سنوات، فقد فرضت نفسها وتابعها الملايين وأدخلت منافستها الحماسة إلى القلوب وحركت النبض في الملاعب التي تستعد بعد عام لاستضافة المونديا، وتوقع لمسابقة كأس العرب النجاح الكبير في المستقبل.

وأضاف: “تلقيت طلبات من اتحادات المنطقة العربية من أجل استمرار البطولة مستقبلاً وانا أدعم ذلك لأن مثل تلك البطولات تساهم في تطوير اللعبة وسنناقش الأمر جديا وهي لن تتعارض مع مسابقتي كأس الأمم الآسيوية أو الأفريقية، فبطولة كأس العرب جمعت “المشرق” و”المغرب” وهي جسر ربط قارتي آسيا بأفريقيا وتميزت بالحضور الجماهيري اللافت”.

وختم: “نجحت قطر في تنظيم البطولة وقد شاهدنا هذا بأم العين عبر الملاعب الثمانية، إنها تحف فنية وقريبة من بعضها البعض، ويمكنك مشاهدة مباريات ممتعة في يوم واحد، أنا متأكد بأن العالم كله سيحضر إلى هنا في العام المقبل ليتوحد مع بعضه وليتعرف على الثقافة والتاريخ والضيافة العربية عن كثب ويبني صورة حقيقية عن العالم العربي”.

المونديال والعرب

وحول قدرة الدول العربية على استضافة كأس العالم قال إنفانتينو: “لجمهور العربي متعطش لكرة القدم ولشغفها، انه يستحق الأفضل وهناك أكثر من دولة قادرة على استضافة المونديال مثل مصر التي نظمت كأس أمم أفريقيا والسعودية وأيضا المغرب الذي تقدم فيما مضى بملف الاستضافة. فالعالم العربي يتوق لاستضافة حدث كبير ولدى هذه البلدان ملاعب مميزة وأنا كرئيس للفيفا سعيد بذلك”.

من جهة ثانية لفت إنفانتينو، في رد على سؤال لأبي فرج حول إمكانية تعديل روزنامة كأس العالم، لتقام كل عامين بدلا من 4 أعوام، بأن الأمر قيد الدرس فهناك اتحادات عارضت هذه الفكرة على حين هناك اتحادات رحبت بها وأيدتها.

وكما بدأ إنفانتينو حديثه باللغة العربية، ختمه أيضا بعبارة “شكرا ومبروك.. وكل عام وأنتم بخير”.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد