اتفاق السودان: حب لأثيوبيا وأشواق لجوبا

0
5

أظهر احتفال التوقيع على اتفاق الفترة الانتقالية في السودان، يوم السبت، حالة الحب الكبيرة التي يكنها الشعب السوداني للجارة الشرقية إثيوبيا، وحجم الشوق وآمال عودة دولتي السودان لما كان عليه الحال قبيل انفصالهما في العام 2011.

وحظي رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، بالاستقبال الأبرز، حيث حياه الحاضرون بفاصل من التصفيق الطويل، عند الترحيب بضيوف البلاد، وحين تقدم لإلقاء كلمته في الاحتفال.

وتأسى ممثل قوى الحرية والتغيير في الاحتفالية، محمد ناجي الأصم، على انفصال جنوب السودان في العام 2011 بسبب سياسات نظام البشير، واصفاً ذلك بالأمر القاسي.

وقال الأصم: “سنعمل على أن نعود كما نود فراقنا كان قاسياً ولكن التئام شملنا ممكن نصفنا الحلو وعندما نقول السودان نتخيل هذه الخريطة الاليفة الكثيفة بالتنوع والتعدد نقترب ونتعاضد ونعمل سوياً لتطورنا ونمائنا المشترك”.

ورد رئيس دولة جنوب السودان، سلفاكير ميارديت التحية بأحسن منها، وقال “دعمنا للشعب السوداني ليس من باب الدبلوماسية الدولية ولكن هو التزام منا لأننا شعب واحد”

باج نيوز

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك