اشتباكات مسلحة بين الجيش والدعم السريع بولاية الجزيرة

0
27

هاجم أفراد من الجيش السوداني، مواطنين في قرية السمير بمحلية الكاملين التابعة لولاية الجزيرة، وأطلقوا الرصاص عليهم مما أدى إصابة بعضهم بجروح خطيرة، كما وأضرم الأفراد النيران على السوق، الأمر الذي الحق أضرارًا بالغة في ممتلكات المواطنين

وقال عيسى إسحاق من السمير لـ “صوت الهامش” إن افردا من الجيش هددوا شابة كانت عائدة من السوق، غير ان المواطنين تدخلوا، وهرب العسكري الي اللواء 26.

وقال شهود عيان لـ “صوت الهامش” ان قوات الدعم السريع كانت متمركزة بالمنطقة، هاجمت معسكر للواء 26 على خلفية الحادثة، ووقعت اشتباكات مسلحة، حيث تم حجز العسكري في الحبس العسكري.

وأضافوا انه بعد حبس الجندي، قام زملاه بمهاجمة أسرة الشابة داخل بيتهم ليلا، وأطلقوا الرصاص عليهم ثم هاجموا السوق وأضرموا النيران عليه مما أدى حرقه بالكامل، الأمر الذي الحق أضرارا بالغة في ممتلكات المواطنين ،كما اعتدوا بالضرب على النساء والأطفال والشباب، نهب ممتلكات السوق.

وأصدر تجمع الهامش السوداني، بيانا تلقته “صوت الهامش” أدان فيه ما وصفه بالسلوك الهمجي من قبل الجيش ،وطالب السلطات بولاية الجزيرة والحكومة المركزية، بالتدخل العاجل لاحتواء الموقف قبل أن تخرج الامور من السيطرة، كما وطالب بتعويض عادل المواطنين، ومحاكمة العسكريين الذين أضرموا النيران في السوق.

وأضاف البيان الممهور باسم رئس اللجنة العليا لتجمع قوى الهامش السوادني، جعفر محمدين عابدين ان أبزر المتضررين، على ساكن عبد الله، وعثمان انور ادم، وصالح جابر، وصالح علي حمدي، والفاضل أنور، وعبد السلام ادم بابكر، وحيدر الصافي عمر، والوالي حسين اسحق.

وأمهل المواطنين السلطات المركزية والولائية 5 خمسة ساعات بالتدخل للاحتواء الموقف، في عدم فعل ذلك هددوا بالتصعيد بإغلاق الطريق الرئيس الرابط بين ولايتي الخرطوم والجزيرة، وطالبوا بترحيل القاعدة العسكرية في المنطقة لجهة تضررهم منها.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك