الجبهة الثالثة (تمازج) : خلال أسبوع ستكون هناك حكومة جديدة  

0
4

الاماتونج : سلمى عبدالرازق

 أكدت الجبهة الثالثة (تمارج) أحدى مكونات الجبهة الثورية السودانية التي وقعت على اتفاق السلام بجوبا مؤخرا انه خلال أسبوع من الآن ستكون هناك حكومة جديده تنفيذا لاتفاقية السلام مشيرة الى انهم اتو من أجل السلام الذي ظللنا ننشده طيلة الفترة الماضية

جاء ذلك في الاحتفال الذي نظمته الجبهة الثالثة وحركة وحيش تحرير السودان (المستقبل ) بمحلية كرري يامدرمان ضمن برامج التنوير باتفاقية السلام

وقال الأمين العام للجبهة الثالثة (تمازج ) الدكتور ياسر علي إن الجبهة ستعمل وفق الاتفاقية على تثبيت الأمن والإستقرار بالشريط الحدودي للسودان مشيرا الى أن حلول قضايا السودان تحتاج إلى الاهتمام بالاقتصاد عبر الإنتاج وأضاف ان الحكومات السابقة اهملت الإنتاج ولم تحقق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل المختلفة، وقال إن الجبهة لها رؤية وخطط للمرحلة القادمة

من جانبه قال الإستاذ الصادق محمد مختار الناطق الرسمي باسم اصحاب المصلحة ، انه لابد من سماع صوت المهمشين بكل السودان مبشرا الجميع أن الحلم الذي طال إنتظاره سيتحقق وقال إن الاسبوع المقبل يشهد تشكيل حكومة جديدة تنفيذا لاتفاقية جوبا وأن كل الاختلالات سيتم معالجتها وفق الاتفاقية.

من جانبه قال الدكتور محمد إسماعيل (زيرو) مسؤول امين التنظيم والادارة بالجبهة الثالثة َسكرتير الجبهة الثورية القيادة الجماعية ونائب رئيس حركة وجيش تحرير السودان – المستقبل ، قال انه لو لا السلام لما تم هذا اللقا مترحما على الشهداء متمنيا عاجل الشفاء للجرحى مموضحاً أن الجبهة تعتمد على التنوع السوداني المميز، مشيرا الى قومية الجبهة الثالثة واهتمامها بالمناطق الطرفية التي نفتقد للخدمات وقال إن اتفاقية جوبا عالجت كل مشاكل السودان، مشيرا الى انعقاد مؤتمر عام لمناقشة علاقة الدين بالدولة وهو امر يقرره الشعب السوداني بصورة مباشرة.

وتحدث الفريق جبريل بخاري قائد قطاع جلهاك بالجبهة الثالثه (تمازج ) قائلاً إنه

  بعد توقيع السلام نهدف لبناء وطن يسع الجميع وان السلام صنعه الابطال وهو ركيزة اساسية لتحقيق الاستقرار، مطالبا الجميع فتح صفحة جديدة لمستقبل افضل للسودان. وناشد كل من لم يوقع على السلام بضرورة اللحاق بالاتفاق.

 الفريق ادم يحي ابراهيم (كاربينو) قائد حركة جيش تحرير السودان المستقبل قال اننا اتينا من أجل السلام والجبهة الثالثة تضم كل قوميات السودان وهي تمثل القومية في أهدافها وبرامجها وتعمل على معالجة قضايا مواطني الشريط الحدودي للسودان مع كل دول الجوار، مشيرا الى ان المرحلة تتطلب مزيداً من التكاتف

فيما قالت الحكامة حوى موسى ان كل من يرفض السلام هو يسعى الى التخريب مطالبة بضرورة التكاتف لتحقيق الأهداف.

وتم تكريم عدد من قيادات العملية السلمية وسط حضور كبير من مواطني محلية كرري

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا