صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الجبهة الثورية تطرح رؤيتها لحل الأزمة السياسية السودانية الراهنة

1

الاماتونج : سلمى عبدالرازق / انتصار سعد

أكدت الجبهة الثورية السودانية أن مشكلة السودان في غياب المشروع الوطني المتوافق عليه. وجددت الجبهة السعي لايجاد هذا المشروع الذي تتوافق عليه كل القوي السياسية. لافتة الي أنها درست المبادرات التي طرحت واوجدت مشتركات. وقالت الجبهة الثورية أن فلسفتها ترتكز حول كيفية حل الأزمة والتوافق علي اعلان سياسي مشترك وفقا للمشتركات مع التوافق الوطني والقوي السياسية الاخري . وكشفت خلال مؤتمر صحفي اليوم بقاعة الصداقة بالخرطوم عن رؤيتها لقضية شرق السودان. واوضحت

التمسك باتفاق سلام جوبا دون تجزئة ودون المساس بالمسارات وبررت اي مساس بالاتفاق يعني انهياره واستعجلت تنفيذ اتفاق سلام جوبا وقالت ان الحل الصحيح لاتفاق مسار شرق السودان عقد موتمر جامع لكل مكونات الشرق بهدف استكمال المسار وجددت أن مسار الشرق الوحيد الذي كان مفتوحا يضمن كل قضايا الذين لم يتم اشراكهم في هذه القضايا. وقطعت الجبهة الثورية أن فترة الحكم يجب أن يكون لها إطار وعقلية دستورية باعتبار أن الإطار الدستوري يمثل الوجود الفعلي للسلطة في البلاد. مؤكدة تمسكها بالوثيقة الدستورية ولا ندمانه من إجراء بعض التعديلات التي تتسق وتتؤام مع الإعلان السياسي بين القوي السياسية واضافت بانها ليس مع الاتجاه الذي يري تمزيق الدستور. الا انها عادت وقالت كل ذلك يخضع للحوار والنقاش بشأن وثيقة الحكم وأوضحت الجبهة أن فكرتها ترتكز علي إيجاد دستور دائم في السودان.

ومن جانبه اعلن الناطق الرسمي للجبهة الثورية السودانية الأستاذ اسامة سعيد تضامن الجبهة مع المتاثرين بالسيول والفيضانات بكل ولايات السودان. وقال انطلاقاً من المبادرة التي اطلقتها الجبهة الثورية السودانية مؤخراً في إطار حل الأزمة السياسية الراهنة، وإيمانا بمواصلة الحوار الجاد والمنتج للخروج من الأزمة الراهنة التي باتت تهدد بقاء الدولة السودانية ووحدة المجتمع السوداني ككل، وزاد انطلاقاً من مبادئنا النضالية ومسؤلياتنا الوطنية نعمل بجد وبمشاركة قوى الثورة لإستكمال الفترة الانتقالية من خلال الإتفاق على هياكل السلطة ومهامها بجانب التعديلات على الوثيقة الدستورية دون المساس باتفاق جوبا لسلام السودان. واوضح الناطق الرسمي أن رؤية الجبهة الثورية هذه تعتبر وثيقة تعبر عن خطاب الجبهة الثورية وموقفها ورؤيتها لحل الأزمة السياسية ولتعزيز علاقتها مع القوى الديمقراطية الحية المؤمنه بقضية السلام والتحول المدني الديمقراطي.

واستعرض الناطق الرسمي رؤية الجبهة السياسية لحل الازمة السودانية الراهنة.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد