صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الجماعات المسلحة في أفريقيا الوسطى تنهي محادثات بوساطة سودانية ـ روسية

17

 


التزمت الجماعات المسلحة الرئيسية في جمهورية أفريقيا الوسطى، التي التقت في العاصمة السودانية، بالعمل من أجل السلام والاستقرار السياسي وفق ما أعلنته الحكومة في بانغي. وتوسطت الحكومة الروسية في اجتماع استمر ليومين للسلام في الخرطوم بين ميليشيا “بالاكا” المسيحية بقيادة ماكسيم موكوم وفصيل مسلم بقيادة نور الدين آدم. وفي ختام الاجتماع أصدرت الحركتان إعلان الخرطوم للتفاهم للجماعات المسلحة في أفريقيا الوسطى حيث أكدت التزامها بالسلام. ودعت المجموعتان كذلك حكومة جمهورية أفريقيا الوسطى وروسيا إلى الأخذ في الاعتبار عملية الاتحاد الأفريقي لتحقيق السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى. وحكومة جمهورية أفريقيا الوسطى ليست جزءاً من الوساطة الموازية حيث أعربت عن دعمها لعملية السلام التي يقودها الاتحاد الأفريقي.
وهناك بعض المجموعات الأخرى التي رفضت المشاركة في اجتماع الخرطوم، ومع ذلك قال المتحدث باسم الحكومة أنجي ماكسيم كازاغوي إن بانغي لا تأخذ بالالتزام الذي قطعته المجموعتان المسلحتان في الخرطوم.
ويقود الاتحاد الأفريقي عملية سلام في جمهورية أفريقيا الوسطى لكن لم يحقق سوى تقدم ضئيل. وهناك العديد من مجموعات التعدين الروسية العاملة في أفريقيا الوسطى. ويتم تكليف الجيش الروسي كذلك بحماية الرئاسة في بانغي وتدريب الجيش الوطني المجهز بالأسلحة والذخيرة الروسية. واندلعت حرب أهلية في عام 2013 في أفريقيا الوسطى بعد الإطاحة برئيس البلاد المسيحي فرانسوا بوزيزي من قبل ائتلاف من مجموعة سيليكا المتمردة ذات الأغلبية المسلمة.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد