صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الحسن يدعو الإسلاميين لبناء “الوطني” على أسس “الحركة”

13

الأماتونج ـ الشروق

دعا الأمين العام للحركة الإسلامية، الزبير أحمد الحسن، عضويتها للمشاركة في بناء المؤتمر الوطني الذراع السياسية للحركة، على ذات الأسس التي تم بها بناء الحركة الإسلامية حتى يصل الحزب والحركة معاً لانتخابات 2020 وهما أكثر قوة.

وشدّد الحسن لدى مخاطبته الأحد بدنقلا المؤتمر العام التاسع للحركة الإسلامية بالولاية الشمالية، على إفساح المجال للآخرين للانضمام للمؤتمر الوطني وعدم السعي للسيطرة عليه من قبل أي أحد والمضي لاستكمال مسيرة الحوار الوطني والوفاق.

ونوه إلى ضرورة الاتفاق مع الأحزاب والقوى السياسية الوطنية السودانية، حول المشاريع والأجندة الوطنية لبناء الوطن والحرص على وحدة الأمة.

وأعلن الحسن أن الحركة الإسلامية ستنسق جهودها مع الطرق الصوفية والجماعات الإسلامية الأخرى، بصورة واسعة لتطوير العمل الدعوي والوطني فيما بينهم.

الأمين العام للحركة الإسلامية أكد أن التحدي الأكبر الذي يواجه الأمة الآن هو تحد حضاري في مواجهة الحضارة الغربية التي تحاول أن تطغى على الجميع، وأن هناك من يناصرها بعلمانيتها ضد الإسلاميين

وأكد الأمين العام للحركة الإسلامية السودانية، أن التحدي الأكبر الذي يواجه الأمة الآن هو تحد حضاري في مواجهة الحضارة الغربية التي تحاول أن تطغى على الجميع.

وأوضح أن هناك من يناصرها بعلمانيتها ضد التيار الإسلامي الوسطي العريض، مشدداً على الالتزام بوحدة الصف والتدريب والتأهيل المستمر والحضور الدائم بمعرفة الله سبحانه وتعالى والالتزام بكتابه وسنة رسوله وتقوية وإشاعة روح المحبة والإخاء.

وحث الحسن أبناء الحركة على إعمار بنائهم التنظيمي بتنشيط العمل الدعوي، والعمل الصالح المفيد للناس والانفتاح على المجتمع.

وشدّد على ضرورة الاستمرار في برامج الهجرة إلى الله في القرى والأحياء والمحليات والولايات، والتوسع في الأنشطة المجتمعية كالرياضة والثقافة العامة وإعالة الفقراء والمساكين.

والي الشمالية قال إن ولايته توحدت على قلب رجل واحد حول المشروع الإسلامي وحول الوطن وقيادته ونبذت ما دونه من ولاءات شخصية وقبلية، وهي الآن جاهزة لمواجهة التحديات الكبرى والمضي في المسيرة

“من جانبه أوضح والي الشمالية، ياسر يوسف، رئيس مجلس تنسيق الحركة الإسلامية، أن ولايته تعلن للجميع أنها توحدت على قلب رجل واحد حول المشروع الإسلامي، وحول الوطن وقيادته ونبذت ما دونه من ولاءات شخصية وقبلية.

وأضاف “الشمالية الآن جاهزة لمواجهة التحديات الكبرى والمضي في المسيرة والقافلة القاصدة لله سبحانه وتعالى وإن طال السير فيها”.

وقال يوسف إن قيادة الحركة بالشمالية في مجلس التنسيق وفي الجهاز التنفيذي سيكونون أوفياء للوطن ولعهد الشهداء، وإن الولاية ستظل منتجة ورائدة وقائدة وقدوة تتقدم عند البأس وتتراجع عند المغانم.

وعلى صعيد متصل أكد نائب رئيس اللجنة الفنية العليا، عبدالله يوسف ، أمين الاتصال التنظيمي بالحركة الإسلامية، أن النظام الأساسي للمؤتمر الوطني لا يختلف عن نظيره في الحركة.

ودعا يوسف أعضاء الحركة للمشاركة في بناء المؤتمر الوطني بكل قوة بعيداً عن المحاصصات القبلية والجهوية، حتى يكون حزباً معبراً عن قيمه الواردة في نظامه الأساسي.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد