القوات المشتركة السودانية التشادية تنجح في طي أحداث وساطة

0
4

الخرطوم : الاماتونج

 نجحت مساعي القوات المشتركة السودانية التشادية بمحافظة أدري التشادية في طي صفحة أحداث منطقة وساطة الحدودية التابعة لمحلية كلبس بتوقيع وثيقة الصلح بين العرب والزغاوة بمدينة ادري التشادية اثر الخلاف الذى نشب في يونيو الماضي بينهما وأودى بحياة أكثر من (١٨) مواطن.

وحضر مراسم الصلح اللواء الركن عثمان بحر اتنو، قائد القوات المشتركة الجانب التشادي والعميد الركن سعد الهادي البلولة قائد القوات المشتركة السودانية وموفد المارشال إدريس دبي اتنو ومحافظ اسونقا التشادية ورئيسي اللجنة الأمنية واعضائها من الجانبين ورموز قبيلتي العرب والزغاوة وعدد من السياسيين والمهتمين بقضايا السلم الاجتماعي والتعايش السلمي لحقن دماء شعبي البلدين الشقيقين.

وأوضح العميد ركن سعد الهادي البلولة لدى مخاطبته مراسم التوقيع على  وثيقة المصالحة أن القوات المشتركة بذلت جهوداً جبارة في تعزيز الأمن والاستقرار بمحلية كلبس وتمكنت من إسترجاع المضبوطات ودفع الديات للطرفين في حضور أعيان من الإدارة الأهلية، مؤكدا جاهزية القوات المشتركة في التصدي وحسم كافة أشكال التفلتات في الشريط الحدودي. وأكد البلولة أن الإتفاق أرضى الجميع في حضور قائد القوات المشتركة التشادية السودانية اللواء ركن عثمان بحر اتنو.

 من جانبه أكد  رئيس اللجنة الأمنية بالقوات المشتركة السودانية، التشادية المقدم ركن مامون عبدالقادر أن القوات المشتركة تعمل على تعزيز الأمن والاستقرار ورتق النسيج الإجتماعي بين شعبي البلدين.

 وأعلن أعيان ورموز قبيلتي العرب والزغاوة إلتزامهم  التام بتحقيق التعايش السلمي والنهوض بالمنطقة كما حيوا جهود القوات المشتركة السودانية التشادية لاحتواء التوترات الأمنية التي شهدتها المنطقة مؤخرا.

وعلى صعيد ذي صلة قام اللواء الركن عثمان بحر اتنو قائد القوات المشتركة التشادية السودانية بزيارة الي حاضرة ولاية غرب دارفور مدينة الجنينة ناقلاً تحايا المارشال إدريس دبي اتنو وثمن الجهود المتعاظمة التي تضطلع بها القوات المشتركة السودانية التشادية في حفظ أمن وسلامة المواطنين على طرفي الحدود دعماً للجهود المبذولة من البلدين لتنمية وتطوير العلاقات الثنائية المتميزة في شتى المجالات.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا