صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

المجلس العسكري : تجمع المهنيين لم يحترم ما اتفقنا عليه السبت بخصوص خطة مظاهرة 30 يونيو

8

الاماتونج ـ العربية

أكد عضو المجلس العسكري الانتقالي السوداني ياسر العطا، في حديث مع قناتي “العربية” و”الحدث”، أن المجلس أعطا موافقته على التظاهرات يوم الاحد في الخرطوم بشروط، لم يتم احترامها جميعها من قبل “تجمع المهنيين السودانيين”.

وقال العطا: “اتفقنا مع قوى الحرية والتغيير خلال اجتماع عقد السبت وبحضور عدد من السفراء على السماح بقيام المسيرة شرط أن تلتزم بالمناطق المحددة”.

وتابع: “أبلغنا قوى الحرية والتغيير أن الأجهزة النظامية المنتشرة على مدى مناطق التظاهر هي لحماية المتظاهرين، إلا أن القوات المتواجدة بالقرب من المناطق السيادية فوجودها يهدف لحماية المرافق الحيوية للدولة”.

وأوضح أن المجلس أكد لقوى الحرية والتغيير أن “عدم الالتزام بالمناطق والنقاط المحددة للتظاهر قد يُحدث عواقب وخيمة”.

وتابع: “تجمع المهنيين لا يرد على اتصالاتنا ولم يلتزم بما تم الاتفاق عليه.. وبعض قيادات التغيير تنصلت من المسؤولية”.

وخرجت الاحد تظاهرات في الخرطوم وعدد من مدن السودان، بدعوة من “قوى الحرية والتغيير” للمطالبة بتسليم السلطة لجهات مدنية. وأكدت مراسلة قناتي “العربية” والحدث” أنه تم إغلاق كافة شوارع الخرطوم العاصمة مع انطلاق التظاهرات، كما تم فرض طوق أمني على كل المداخل المؤدية لقيادة الجيش.

من جهته، دعا “تجمع المهنيين” المحتجين للتوجه للقصر الرئاسي، وقد كثّفت القوات الأمنية انتشارها قبالة القصر. وأفاد مراسل وكالة “فرانس برس” أن “الشرطة السودانية أطلقت خمس عبوات من الغاز المسيل للدموع على متظاهرين اقتربوا من القصر الجمهوري حتى مسافة تناهز 700 متر، بينما وصلت سيارات مسلحة تتبع لقوات الدعم السريع شبه العسكرية”.

كما حاول المتظاهرون التوجه إلى مقر وزارة الدفاع في الخرطوم، وقد أطلق الأمن النار في الهواء لمنع المتظاهرين من التوجه للمقر. كما أطلق الأمن النار في الهواء بأم درمان لمنع متظاهرين من عبور جسر يؤدي للخرطوم.

واستخدم الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق التظاهرات في مدينة القضارف في بورتسودان وفي الخرطوم، وتحديداً في منطقة باري في شمال الخرطوم وفي منطقتي معمورة واركويت في شرق العاصمة ضد المتظاهرين الذين كانوا يهتفون “حكم مدني حكم مدني!”. كما أدى الإطلاق الكثيف للغاز المسيل للدموع في أم درمان السودانية لحالات إغماء.

وتم تسجيل انتشار أمني مكثف يواكب التظاهرات في مناطق مختلفة وسط حالات عنف محدودة. وتحدث شهود عيان عن إصابة أحد المتظاهرين في العاصمة بعبوة غاز مسيل للدموع في رأسه. كما تحدث ناشطون عن مقتل متظاهر بالرصاص بمدينة عطبرة (شمال) وعن وفاة متظاهر متأثرا بإصابته بالرصاص بمدينة الأبيض (غرب).

من جهتها أعلنت الشرطة وقوع 3 جرحى بين المدنيين و3 من قوات الدعم السريع بإطلاق نار مجهول المصدر بأم درمان، مؤكدةً أن القوات النظامية في مناطق التظاهرات غير مزودة بالذخيرة.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد