المدير العام للصحة يطمئن على الحالات الطارئة والباردة

0
2

الاماتونج  (سونا)- وقف د. بابكر محمد علي المدير العام لوزارة الصحة ولاية الخرطوم اليوم على سير العمل بعدد من مستشفيات ولاية الخرطوم شملت المستشفى الأكاديمي، التميز للطوارئ والإصابات، إبراهيم مالك، بشائر الجامعي والمستشفى التركي بمحلية جبل أولياء، حيث استهل د. بابكر طوافه على المستشفيات بمستشفى الأكاديمي، واطمأن على سير العمل بقسم الحالات الطارئة والباردة.

وفي ذات الجانب تحدث د. أحمد إدريس رئيس قسم المعامل بمركز التميز للطوارئ والإصابات عن تأدية العاملين بالمستشفى لواجبهم خلال فترة العيد والأيام الأخيرة من رمضان على أكمل وجه.

وكشف عن وجود بعض الإشكاليات التي صاحبت الفترة الماضية والأحداث التي شهدتها البلاد من مظاهرات ومطالبات مختلفة الأمر الذي أدى إلى التأثير على سير العمل في بعض المستشفيات.

وأشار إلى أن مركز التميز الطوارئ والإصابات حاول تغطية العجز بقدر المستطاع من خلال مدراء الأقسام ولفت إلى أن إغلاق الشوارع وعدم توفر وسائل الحركة عمل على عدم حضور العاملين ولكن من خلال التنظيم استطاعت المستشفى اجتياز تلك الفترة الحرجة.

من جانبه قال د. نادر السر عمر المدير الطبي العام لمستشفى إبراهيم مالك التعليمي إن سير العمل خلال عطلة العيد والأحداث الأخيرة يسير بصورة طبيعية، حيث وصل معدل التردد إلى 1963 مريض خلال فترة العطلة. ولفت نادر إلى انسياب العمل بصورة طبيعية وعدم إغلاق المستشفى أثناء الأحداث الأخيرة.

من جهته تحدثت د. مروة صافي الدين اختصاصية الأطفال ونائب المدير العام بمستشفى بشائر الجامعي عن نقص في الأوكسجين والإسعاف وأن العلاج المجاني للأطفال دون سن الخامسة لا يكفي لمدة أسبوعين، إضافة إلى نقص في عدد أطباء الامتياز.

وفي السياق ذاته قال د. سامي نقد الله اختصاصي طب العظام بمستشفى بشائر إن المستشفى يجري ما بين 15-20 عملية عظام كبيرة في الأسبوع في مجال تثبيت الكسور، وأشار إلى أن مستشفى بشائر هو المستشفى التخصصي الوحيد في السودان في جراحة كسور القدم والكاحل وكسور المخروقة بواسطة فريق عمل تركي وأسباني.

وطالب نقد الله وزارة الصحة باستجلاب جهاز أشعة تلفريوني إضافي داخل العمليات والذي تقدر تكلفته 40 ألف يورو لجهة أن جهازا واحدا لا يكفي حاجة العمليات بالمستشفى.

فيما كشف د. عادل البلك المدير العام للمستشفى التركي بمحلية جبل أولياء عن مزاولة المستشفى للعمل في كل الأقسام في العاشر من يونيو بعد توقف منذ الـ28 من رمضان إثر اعتداء على طبيب بقسم الباطنية، وأشار إلى توفر كل المعينات من أدوية وكوادر وتأمين وعزا البلك توقف الخدمة بالمستشفى إلى عدم انسياب الحركة وإغلاق الشوارع.

وكان المدير العام لوزارة الصحة ولاية الخرطوم قد وقف في جولته التفقدية على أقسام الطوارىء والحالات الحرجة والجراحة والنساء والتوليد والأطفال والمعمل وبنك الدم وعنابر الباطنية والإمداد الدوائي، حيث اطمأن على مستهلكات الطوارئ والكوادر الطبية والصحية بتلك

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك