صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

انهيار سد العطشان بمحلية الدندر وإجلاء عدد من الأسر

17


أدى اندفاع مياه الفيضان والسيول العاتية بمحلية الدندر إلى انهيار جزئي في سد العطشان وإنقطاع كامل للطريق الرئيس الرابط بين المحلية ومحمية الدندر القومية ومناطق الإنتاج والقرى الواقعة شرق الدندر وتسبب الفيضان في شلل كامل أصاب الحياة بشكل خطير. وتعد هذه المرة الثانية التي ينهار فيها السد ويحدث خسائر فادحة، فقد سبق أن ازهق أرواح )٦( مواطنين ونفوق المئات من الحيوانات. وأكد وزير التخطيط العمراني بولاية سنار مهندس عبد العظيم فضل الله، في تصريحات صحافية على خطورة الوضع وتهديده لمدينة الدندر إلا أنه عاد وقال إنهم سيبذلون كل ما في وسعهم لتقليل حجم الأضرار.
وأشار إلى بعض المعالجات التي تمت في هذا الصدد والمساعدات التي وصلت من الدفاع المدني والمتمثلة في المشمعات ونحوها. واكد الوزير أن الولاية بصدد تجهيز عدد من اللانشات لربط المدينة بمناطق شرق النهر كبديل للطريق الترابي الذي انقطع تماما. من جانبه قال معتمد محلية الدندر عبد العظيم آدم يوسف أن الوضع بات خطيرا للغاية وأن جميع السدود الترابية التي أقيمت مهددة بالانهيار مما قد يشكل خطرا على مدينة الدندر نفسها، مشيرا إلى أن الإنهيار الجزئي لسد العطشان فاقم الخطورة وقطع الطريق الرئيس تماما. وتم إجلاء عدد من الاسر المنكوبة في عدد من القرى وأحياء المدينة، كما تفاقمت أوضاعها الصحية. وغمرت المياه المندفعة من النهر والسد آلاف الأفدنة واتلفت المحاصيل البستانية والحقلية التي تقدر بحوالي أكثر من ٥٠٠ مليار جنيه.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد