تفاصيل جريمة قتل بالخرطوم لمغترب سوداني تهز أركان حي (جبرة)

0
23

 

 

 

 

 

لم يكن يدري الشاب السوداني الخلوق (وجدي حسن فرح) الذي ينحدر من مدينة حلفا شمالي السودان، أن عودته النهائية إلى السودان قبل أقل من شهرين، كانت أيضا نهاية لحياته التي قضاها مغترباً بالمملكة العربية السعودية مدينة جدة، بحسب ما نقلت (كوش نيوز).
عاد الفقيد (وجدي) بعد سنوات طويلة قضاها في الغربة، ليلقي عصا الترحال ومعاناة الاغتراب مستقراً هو وعائلته وأطفاله الخمسة بالسودان، مصطحبا معه سيارة آكسنت سيلفر موديل ٢٠١٨ كحصاد لغربته، ليعمل بها في ترحال يكُد بها طوال الليل ويستريح نهاراً ليعولهم، مستأجرا شقة بحي جبرة قرب مول الأنفال بالعاصمة السودانية الخرطوم.
خرج كعادته باحثاً عن رزقه بسيارته ليلة الاربعاء ٢٧ نوفمبر ٢٠١٩، ليلقى زبائن طلبوا منه أن يقلهم لمشوار بطريق جبل الأولياء، ولم يكن يعلم أنه آخر مشاوير حياته التي يخطوها مع مجرمين ليس لهم شفقة أو رحمة.
وفي منتصف الطريق وفي ظلام دامس طلبوا منه أن يتنحى إلى جانب الطريق في منطقة خلوية، هددوها بعدها، استسلم لهم طالباً أن يأخذوا ما عنده وسيارته ويخلوا سبيله دون أن يقتلوه ليلحق باطفاله زغب الحواصل، ولكن ذلك لم يثنيهم عن توثيقه بحزام سيارته، وطعنه ست طعنات كانت كفيلة أن تودي بحياته، وسرقة سيارته والهروب بها.
لتستيقظ منطقة (جبرة) فجر الاربعاء على خبر جريمة بشعة لجار لهم شهدوا له بحسن الخلق والبشاشة والكرم، ويصحو أطفاله فزعين على صوت العويل والصراخ لفقد والدهم الذي كان يضمهم ويحضنهم عند نهاية كل دوام عمل.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك