تفاصيل حوار رئيس مجلس الوزراء د.عبدالله حمدوك مع التلفزيون القومي

0
14

الخرطوم : الأماتونج

 جدد رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك حرص حكومة الفترة الانتقالية على التوافق على وصفة اقتصادية لمعالجة الوضع الاقتصادي الراهن دون الاستمرار فى برامج البنك الدولى للمعالجات الاقتصادية، مشيرا الى ان هيكلة قطاع الذهب ستعالج جزء من المشكلة الاقتصادية.

 واقر فى الدكتور حمدوك في حوار بثه التلفزيون القومي مساء اليوم ان رفع الدعم من الحلول الصعبة، وقال انه اصعب قرار للحكومة وهورفع الدعم عن سلعتي البنزين والجازولين من ضمن ثمانية سلع تدعمها الحكومة

وعزا صفوف الوقود الى مشاكل تتصل بصيانة المصفاه والتهريب ، مؤكدا ان الحكومة مستمرة فى معالجة هذا الامر اداريا.

وقال ان الحكومة وضعت بدائل لرفع المعانات عن المواطنين من خلال برامج سلعتى والتعاونيات ، وانها تغطي 15 ولاية.

و جدد رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك حرص حكومة الفترة الانتقالية على التوافق على وصفة اقتصادية لمعالجة الوضع الاقتصادي الراهن دون الاستمرار فى برامج البنك الدولى للمعالجات الاقتصادية، مشيرا الى ان هيكلة قطاع الذهب ستعالج جزء من المشكلة الاقتصادية.

 واقر فى الدكتور حمدوك في حوار بثه التلفزيون القومي مساء اليوم ان رفع الدعم من الحلول الصعبة، وقال انه اصعب قرار للحكومة وهورفع الدعم عن سلعتي البنزين والجازولين من ضمن ثمانية سلع تدعمها الحكومة

وعزا صفوف الوقود الى مشاكل تتصل بصيانة المصفاه والتهريب ، مؤكدا ان الحكومة مستمرة فى معالجة هذا الامر اداريا.

وقال ان الحكومة وضعت بدائل لرفع المعانات عن المواطنين من خلال برامج سلعتى والتعاونيات ، وانها تغطي 15 ولاية.

و اكد د . عبدالله حمدوك رئيس الوزراء أهمية تطوير القطاع الزراعي مشيرا الى ان عدد من الهيئات من بينها هيئة البحوث الزراعية تعرضت للإهمال من قبل النظام السابق وقال انه لابد من تهيئة المناخ لتطوير القطاع.

واشار في حوار اجراه معه التلفزيون القومي الي ان التحضيرات للموسم الشتوي للقمح تسيرعلي قدم وساق بتضافرجهود وزارة الزراعة والجهات المعنية مما يبشر بانتاجية عالية غير مسبوقة مشيرا الى انه من الافضل وجود هيئة استراتيجية تدير المخزون الاستراتيجيى لمعالجة قضايا اساسية.

وحول اطروحته للحزم الخمسة المتمثلة في حزم الانهار وحزم الصمغ العربي وحزم البحرالمتوسط وحزم التماذج مع الاشقاء في جنوب السودان وحزام المحاصيل النوعية ذكر بانها اطرعامة قصد منها خلق مشروع نهضوي يخاطب قضايا المشروع النهضوى السودانى مشيرا الى ان الحزمة الاولي تخاطب الجانب السياسي الثانية تخاطب الجانب التنموى مبينا ان الاحزمة الخمسة القصد منها المعالجة خارج الاطار التقليدى.

 وابان د. حمدوك ان من اكبر المشاكل والتحديات في السودان هي الجهوية والعنصرية وقال ان هذه الاحزمة تتيح الفرصة للتواصل وتقوية اللحمة موضحا ان حزام التماس يربط السودان مع دولة جنوب السودان مؤكدا ان اى مشروعات ناجحة ذات عائد اقتصادى تجد التمويل.

وحول التعليم اكد رئيس الوزراء ان قطاع التعليم والصحة يمثلان اولوية قصوى لدى الحكومة ولا تتحقق النهضة بدونه مضيفا “لا نهضة بدون كادر بشري مدرب” مشيرا الى ان الهيكل الراتبي الموحد الذي وجد قبولا واستحسان خاطب قطاع التعليم.

وفيما يتعلق بما تم تداوله حول التعليم عبر الراديو والقنوات قال “اذا استطعنا الوصول لهذا المستوي في مجال التعليم فهذا طموح” موضحا انه قد تم الاتفاق بدعم من البنك الدولي لتوفير راديدوهات وتلفزيونات في مناطق السودان وتتم مراجعة الدروس واكد انه تمت طباعة 70% من الكتاب المدرسي مضيفا “نحن حريصون علي إعطاء قطاع التعليم اولوية قصوى وجادون في مجانية التعليم وذلك في إطار الموارد المتاحة”وقال “نحتاج الى علاقة صحية مع بقية الدول ونعتمد اولا و اخيرا علي مواردنا الذاتية”.

وتطرق رئيس مجلس الوزراء الى ان موضوع اغلاق البلاد الشامل امام جائحة كورونا مرتبط بتطورات الجائحة .

واكد في حوار تلفزيونى مساء امس سعى الحكومة لعدم الاغلاق التام لتجنب التاثيرات الاقتصادية والاجتماعية للاغلاق، حيث تاثرت ايرادات الحكومة بسبب الاغلاق في المرة السابقة بنسبة 40% و اكد فتح المراكز وتقديم الخدمات بشكل منتظم ، مشددا علي ضرورة التقيد بالارشادات والاجراءات الصحية .

واشار رئيس الوزراء الى تضرر قطاعات واسعة من المجتمع بالموجة الثانية للجائحة والتى كانت اكثر حدة من الاولى،لافتا الى اصابة عدد من الوزراء بالجائحة وفقدان عدد من الكوادر من المسؤولين والمواطنيين. وحول ازمة الدواء اكد دكتور حمدوك استمرار الحكومة الانتقالية فى دعم الدواء. وقال تم التوافق مع بنك السودان على تلبية الاحتياجات الدوائية بالبلاد، مشيرا الى ارتباط الازمة بالموارد.

وفيما يتعلق باضرابات الاطباء والمعلمين اوضح رئيس الوزراء ان الوضع الديمقراطى يسمح بالتعبير والاحتجاج، وقال اجتمعنا مع المعلمين والاطباء وتوصلنا لاتفاق لمعالجة قضاياهم. وذكر الدكتور حمدوك فى هذا الخصوص انه تم توفير 2500 وظيفة للحقل الصحى.

 

َ قال الدكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء إن رفع إسم السودان من قائمة الارهاب الامريكية سيتم في ديسمبر القادم وان كل الشواهد تدل على ذلك مؤكداً أن السودان سيحتاج لتطوير نظامه المصرفي والخدمة المدنية لمواكبة العودة للعالم مرة أخرى بعد رفع إسم السودان من القائمة.

وأبدى رئيس الوزراء في اللقاء الذي أجراه معه تلفزيون السودان وبث اليوم إنزعاجه من التمجيد لشخصه ووصفه بالمخلص وترديد عبارات شكراً حمدوك مشدداً على ضرورة التأسيس لتمجيد البرامج التي تراعي قدر الشعب السوداني وليس الاشخاص مبيناً أن الشعب السوداني يستحق أن يعمل الجميع على قيام دولة المؤسسات وتغليب روح القيادة الجماعية والعمل الجماعي مؤكداً أن هذا الحلم سيتحقق لخلق سودان قوي معافى وان إرادة الشعب السوداني قادرة على تحقيق ذلك.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا