صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

حركات مسلحة تتبنى حادثة الاعتداء على وفد قيادات قوى التغيير الى مدينة الفاشر شمال دارفور

62

تبنت حركات مسلحة بطريقة غير مباشرة الاعتداء الذي استهدف قيادات بقوى التغيير اثناء مشاركتهم ندورة جماهيرية بمدينة الفاشر شمال دارفور .
حيث هاجمت الحركات المسلحة قوى التغيير ووصفتها بانها شلة تسمى قوى الحرية والتغيير سيطرت على الحكم في السودان وبانه استفزت جماهير الهامش .
جاء ذلك في بيانات نشرت بعد حادثة اعتداء الفاشر فقد قال بيان حركة العدل والمساواة بالفاشر إنها ظللت ترصد ونتابع عن كثب تطورات الأحداث وانعكاساتها على المشهد السياسي خاصة فيما يتعلق بعملية المحاصصة المفضوحة التي قامت بها منظومة التمركز والإقصاء بثوبها الجديد لتنفيذ تجربتها القديمة التي لازمت الفشل في (1955، 1964، 1985) مما أدت إلى نشوب حروب اهليه طاحنة ازهقت الملايين من الأنفس العزيزة وشردت ملايين أكثر في الداخل والخارج.

وقال بيان حركة العدل والمساواة مساء الاحد (إن الاتفاق التي تم بين شلة ما يسمى بالحرية والتغيير والمجلس العسكري الانقلابي في قاعة الصداقة بالخرطوم لم يخاطب جذور الأزمة السودانية، كما لم يخاطب قضايا الحرب والسلام، النازحين واللاجئين لذا لا يستحق الاحتفال به بقدر ما يستحق التجاوز والاستمرار في درب النضال حتى يتحقّق مطالب الثورة بالوجه الأكمل).

ومن جهتها حذرت حركة تحرير السودان من إستفزاز ضحايا الإبادة الجماعية بزيارات سياحية، وحذرت من ردود قعل غير متوقعة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تخاطب فيها قيادات الحرية والتغيير جماهير مدينة الفاشر في ندوة جماهيرية.

وإختلفت قوى الحرية والتغيير مع الجبهة الثورية، التي كانت جزءاً من قوى نداء السودان، وتضم حركة العدل والمساواة وحركة مناوي والحركة الشعبية –مالك عقار حول الوثيقة الدستورية، وطالبت الجبهة الثورية بأن تكون هي الممثل للحركات المسلحة دون الحركة الشعبية – عبد العزيز الحلو وحركة التحرير عبد الواحد نور.
الى ذلك أفاد رئيس حزب الأمة القومي بشمال دارفور “التحرير” بأنه تم إلغاء احتفال قوي الحرية والتغيير بشمال دارفور، بسبب احداث شغب قام بها صبية يحملون شعارات وهتافات تعضد موقف الحركات المسلحة.

وأوضح أنه حدثت محاولات لاعتداء علي وفد الخرطوم، الذي يضم قيادات قوى الحرية والتغيير.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد