صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

حركة مشار تتهم الجيش الحكومي بشن هجمات جديدة في ولاية نهر ياي

2

 


قالت الجماعة المسلحة الرئيسية في جنوب السودان بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار السبت ان القوات الحكومية تواصل شن هجوم واسع النطاق على موقعها في ولاية نهر ياي منذ أربعة أيام. وطالبت مجموعة المتمردين هيئة مراقبة وقف إطلاق النار وبعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جنوب السودان )يونميس( بالتحقيق في الهجوم والإحاطة علما بهذا الانتهاك الإضافي. ووقعت الحكومة وحركة مشار اتفاق وقف إطلاق النار في ديسمبر 2017 وتعهدت به مرة أخرى في 27 يونيو 2018.
ووفقاً لبيان أدلى به الناطق الرسمي باسم حركة التمرد في المنطقة غودويل إدوارد فإن الأعمال العدائية بدأت في 29 أغسطس عندما هاجمت القوات الحكومية من بلدة ياي وباكولا مواقع للحركة في كوبيرا بايام بمحافظة لينيا.
وأضاف البيان الذي أطلعت عليه )سودان تربيون( “بدأت العمليات العسكرية صباح يوم 29 أغسطس 2018 عندما قام حاكم ولاية نهر ياي بإيفاد مفوضه إيمانويل خميس ريتشارد والمدير التنفيذي إدوارد لوباد من مقاطعة كوبيرا لرفع علمهم في المنطقة التي كانت تحت سيطرتنا على مدى العامين الماضيين”. ولفت البيان إلى أنه قبل الهجوم على كوبيرا استعادت القوات الحكومية السيطرة على مركز جمرة، على بعد حوالي ثلاثة أميال من جمرة مستخدمة المدفعية الثقيلة والعربات المدرعة، وأردف “ان قواتنا انسحبت من جمرة وكوبرا لمنع وقوع اصابات وسط المدنيين حيث قصفت قوات النظام المنطقة بشكل عشوائي بالمدفعية الثقيلة”.
ونوه البيان إلى إن آلاف المدنيين فروا من المناطق التي هاجمتها القوات الحكومية وانتقلوا إلى مخيمات اللاجئين في أوغندا المجاورة، داعياً هيئة مراقبة وقف إطلاق النار وبعثة يونميس إلى التحقيق في هذه الهجمات

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد