ضبط شبكة تنبش القبور وتسرق الأكفان والعظام لأغراض السحر الأسود

0
9

 

تمكنت إدارة أمن المجتمع من ضبط شبكة مكونة من (5) متهمين تخصصت فى نبش القبور وسرقة الاكفان وعظام الموتى لاغراض السحر والدجل والشعوذة والقي القبض على العصابة بعد نحو (50) يوماً من المتابعة والمراقبة اللصيقة، وتولت نيابة النظام العام ممثلة في مولانا صلاح مبارك يوسف ومولانا ماريا جمال الدين التحريات في القضية. ونقلت مصادر مطلعة لـ(الإنتباهة) ان معلومات توافرت لدى شرطة امن المجتمع تفيد بنشاط اشخاص في عمليات اتجار بالمخدرات بمقابر حمد النيل بجانب ممارسة الدعارة داخل المقبرة ونبش للقبور وسرقة اكفان الموتى وسرقة بعض اجزاء الموتى التي تستغل فى عمليات الدجل والشعوذة والسحر الاسود، واثر تلك المعلومات تم نصب كمين بقيادة الملازم اول امين الهادي واشراف مباشر من مدير ادارة امن المجتمع العميد ماهر شلكي وبمتابعة نيابة أمن المجتمع.

تم رصد ومتابعة لصيقة لمقابر حمد النيل بام درمان واستمرت المتابعة لخمسين يوماً وتم نصب كمين محكم للايقاع بالجناة حيث تم الاتفاق بين احد افراد التيم وشخص تخصص في عمليات نبش القبور على ان يحصل على كفن بغرض عمل سحر وتم تحديد ساعة الصفر وفي الوقت المقصود تم الايقاع بالمتهم الاول الذي ضبط بعد ان قام بحفر مقبرة واقتصاص كفن احد الموتى وضبط بحوزته طورية وادوات الحفر بجانب ضبط شفرة (موس) استغلها في تقطيع الكفن وتم اقتياده الى قسم الشرطة. تم التحري مع المتهم والذي اقر بارتكابه لجريمة النبش وارشد عن (4) متهمين آخرين افاد المتهم بانهم تخصصوا في عمليات نبش القبور وسرقة الاكفان وسرقة بعض اجزاء الموتى ليتم القبض على المتهمين الآخرين وبالتحري معهم افاد احد المتهمين بانه شاهد متهماً آخر اثناء قيامه بنبش احد القبور وكسر عظام احد الموتى واخذها بغرض اتمام عملية سحر أسود. وعلى الرغم من ذلك إلا ان المتهمين الاربعة انكروا التهم المنسوبة اليهم بينما سجل المتهم الاول اعترافاً قضائياً امام قاضي المحكمة وتم اكمال التحريات في القضية ، وفي السياق وجهت النيابة تهماً للمتهمين تحت المواد 21/128 من القانون الجنائي لسنة 1991م المتعلقة بالاشتراك الجنائي ونبش القبور وانتهاك حرمة الموتى بجانب المواد 21/33 من قانون الصحة العامة ومثل الاتهام وكلاء نيابة امن المجتمع مولانا صلاح مبارك وماريا جمال الدين.

وتعتبر جريمة نبش القبور من الجرائم التي تسبب إخلالاً وعدم طمأنينة وسط افراد المجتمع وتتسبب فى نشر الرعب وسط اقارب الموتى وذويهم. وطالبت فئات مختلفة بالمجتمع بضرورة توقيع اقسى العقوبات على افراد الشبكة في حال ثبتت عليهم التهم باعتبارهم يمارسون عملاً منافياً لاخلاق المجتمع وتعاليمه الدينية مع ضرورة إحكام السيطرة والتأمين على المقابر المختلفة وتعيين حراسات لها حفاظاً على حرمات الموتى

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك