صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

قبيلة الغلفان “الأنشو” تستهجن ما يتم تداوله بأن الحركة الشعبية تقاتل من أجلها

12

الاماتونج : سلمى عبدالرازق
استهجن شباب إسناد الإدارة الاهلية بإمارة الغلفان ، محلية هبيلا ، ولاية جنوب كردفان ما يتم تداوله عبر الوسائط الإعلامية بأن الحركة الشعبية تقاتل من اجلها. لافتين خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده شباب إسناد الإدارة الاهلية بإمارة الغلفان ، محلية هبيلا ، ولاية جنوب كردفان بمنبر سونا
الي سلمية المنطقة وليس لديهم عداء مع اي قبيلة ومتعايشين مع كل القبائل.

وقال الأستاذ رجب الباشا عمر ان المنطقة استراتيجية من كل الجوانب الإقتصادية والإجتماعية والسياسية. لافتاً إلى ممارسة المنطقة الزراعة والرعي. وقال إن منطقة هبيلا بها مشاريع إقتصادية كبيرة. مشيراً إلى أن المنطقة لها تاريخ في إدارة التعايش السلمي وإنها سباقة للتصدي إلى اي خطر مشيراً لدورهم الاساسي في أمن واستقرار ووحدة السودان. وقطع بانهم شركاء مع الحكومة او الحركات المسلحة. و جدد رجب سعيهم عبر الإدارة الأهلية على معالجة وفك أسر أبناء المسيرية لدى الحركة الشعبية، معرباً عن أمله ان يتم فك أسرهم في القريب العاجل .

وفي السياق أكد المك التجاني خليفه تجار دور الإدارة الأهلية والشباب في رتق النسيج الاجتماعي، وانهم واجهوا ابكثير من المتاعب من أجل المحافظة عليه. مطالباً كافة الادارات الاهلية والقبائل من مختلف الاثنيات إلى ضرورة تغيير الخطاب السياسي والاجتماعي والتحلي بالخطاب الذي يدعو إلى التعايش السلمي والاحترام وقبول الاخر.

وقال الأستاذ إدريس محمد جعفر
لجنة الإسناد شبابية وجزء من الإدارة الأهلية لقبيلة الغلفان. واشار للتعقيدات الكثيرة الموجودة بالمنطقة؛ واضاف في ظل الصراعات القبلية الموجودة في السودان قد يتلاشي السودان الأمر الذي
نحرص على الاستقرار والتعايش السلمي. نافياً بان يكونوا طرفاً في بعض الصراعات بالمنطقة. مؤكداً تمسكهم بأن يظل النسيج الاجتماعي متماسكاََ بالمنطقة واظهار الوجه الحسن للقبائل . وعبر عن أسفه لمساعدة بعض وسائل الإعلام في نشر خطاب الكراهية وتاجيج الفتن، مشدداً على ضبط عملها. مؤكدا القدرة على سيطرة الوضع بالمنطقة في حال خروجها عن المسار وميلها للانفلات.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد