صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

كرشوم يصف أحداث منطقة شرق النيل من جماعة عبدالواحد بالموسفة 

66

الاماتونج : سلمى عبدالرازق

دعا عضو المجلس القيادي للحركة الشعبية لتحرير السودان جناح مالك عقار وعضو وفد مقدمة الجبهة الشعبية آدم كرشوم نور الدين زايد كل الشعب السوداني في الخرطوم وكل الولايات التوجه غدآ لاستقبال قيادة الجبهة الثورية السودانية. ووصف كرشوم خلال مؤتمر صحفي بَمنبر سونا اليوم حول (انضمام قيادات وأعضاء الحركة من ولاية غرب كردفان ) وصف السلام الذي وقع بجوبا بالشامل لأنه خاطب جذور المشكلة في السودان ولم يترك اي قضية لم يتناولها . لافتاً إلى وجود جهات لم يسمها بأنها تسعى لعرقلة تنفيذ السلام. وقال إن الشعب السوداني عانى كثيراً ولابد من إسكات صوت البندقية لتفويت الفرصة لمثل هؤلاء. وقال إن المرحلة القادمة ستشهد تنفيذ اتفاق السلام. لافتا أن السلام سيساهم مساهمة كبيرة في الحالة الاقتصادية. مشيرا إلى أن 80٪ من ميزانية الدولة كانت تذهب للحرب وبعد السلام ستوجه للخدمات من صحة وتعليم ومياه وطرق. داعياً الذين لم يوقعوا على السلام الإلتحاق بقطار السلام خاصة الحلو وعبدالواحد ليعم السلام كل أرجأ البلاد. واستنكر كرشوم الأحداث الأخيرة في ندوة بشرق النيل ووصفها بالمؤسفة. داعياً إلى أهمية تعلم لغة الحوار وان الساحة السياسية عبارة عن سوق وكل يعرض بضاعته. واتمنى ان تراجع كل التنظيمات السياسية نفسها و الابتعاد عن أسلوب العنف واللجوء للحوار والسلام. واصفا الوضع الاقتصادى بالبلاد بالصعب وأردف قائلا هذا أحد مخلفات النظام البائد الذي انهار نتيجه للعزلة التي مر بها. لافتا أن ولاية غرب كردفان الولايه الوحيدة التي تزخر بالامكانيات والموارد وان كل الأنظمة التي تعاقبت على السودان عملت على نهب مواردها خصوصاً النظام البائد. وعبر كرشوم عن سعادته لانضمام هؤلاء الرفاق إلى الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال جناح مالك عقار والتي تنادي بالسودان الجديد. وأوضح كرشوم أن هذه الحركة حققت الكثير لمواطني ولاية غرب دارفور في إتفاق جوبا ورأى المنضمين صدق الحركة في طرحها لقضايا المنطقة وانزالها في أرض الواقع في شكل تنمية. وأضاف أن هذه الولاية حدث لها تهميش ممنهج في فترة النظام البائد رغم أنها تزخر بالموارد. داعياً كل مواطني السودان الإنضمام للحركة.

 وقال الناطق الرسمي باسم الحركة الأستاذ بدرالدين موسى إن الحركة ترحب بالمنضمين من أجل توحيد الجهود ومجابهة تحديات المرحلة المقبلة.

وفي ذات السياق أوضح القائد بالحركة الشعبية حامد حماد بريقع أن الحركة قومية ووعاء لكل السودانيين. داعيا إلى لتضافر الجهود لتحقيق كل المكاسب.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد