صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

مبادرة مشروع الماراثون السوداني من أجل السلام عن انطلافة فعالياتها

27

الاماتونج : سلمى عبدالرازق
أعلنت مبادرة مشروع المارثون السوداني من أجل السلام عن انطلافة فعالياتها والتي تهدف للسلام عبر مشروع قومي  إستراتيجي حول مسمى ( جكة للبلد ) في العاشر من مارس الحالي بمدينه قيسان بولاية النيل الأزرق وينتقل البرنامج الى مدن ود النيل سنجة الدمازين وقرى تتبع لولايتي سنار والنيل والازرق وليالي بمدينه سنار واخري بحاج عبدالله وود مدني والكاملين وبختتم بالخرطوم. في الثالث من أبريل المقبل.
وقال المدير العام للمشروع سيف الدولة لطفي  ان المشروع وطني وطموح عمره 3 سنوات يخدم قضايا وطنية بعيداً عن السياسة. لافتا ًإلى أن اركان المشروع الأساسية تتمثل في المواطنة والتنوع والسلام، والإطلاق منهما للديمقراطية والتي نتعلمها بالممارسة. مشيراً خلال منبر سونا اليوم حول التدشين إلى أهمية أهداف المشروع الذي يشارك فيه نخبة من الأدباء والمفكريين والفنانين. مبيناً ان شباب السودان اليوم يحتاجون إلى عمل درامي مكثف يربطهم بماضي وحاضر السودان والتعرف على ثقافاتهم المختلفة. مضيفاً هناك شباب لا يعرفون شكل ولون العلم السوداني. لافتاً ان هذا العام سيتم التركيز على السلام ،والعام القادم التوعية المجتمعية، والاخيرة التنمية الاقتصادية.

ومن جهته قال مستشار الوثيقة للمشروع الدكتور عاصم الطيب آن الأوان لنزول الفنون للمجتمع لخدمة قضاياه المجتمعية لتغيير الواقع. مؤكداً إن السودان اليوم يعيش في مأزق بعيداً عن التعرف على ثقافاتهم المختلفة التي أشاد بها العالم اجمع. وأضاف أن المشروع يضم عرض درامي وسينمائي جديد تحت مسمى ( فنتازيا النيل الأزرق) التي تدعو للسلام لنبذ التهميش وتحقيق السلام.

وقال مستشار الدراما بالمشروع غدير  ميرغني إن الدراما السودانية تشهد اليوم ماساو اهمال من قبل  الدولة. في وقت أقر ان استحقاق الممثل المحترف في الحلقة 18 حنيه مما ادى الى هجرة كبار الممثلين ومطالبتهم باللجو السياسي. مبيناً ان عدم تور الدعم أدي تدهور الدراما في كل من السينما والتلفزيون والإذاعة.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد