صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

مجموعة المعتقلين السابقين في جنوب السودان تنسحب من وثيقة السلام النهائية

11


رفضت مجموعة المعتقلين السياسيين السابقين في جنوب السودان  توقيع رئيس وفدها عن الوثيقة الختامية لاتفاق السلام مع حكومة جوبا، مشددة على أنه لن يكون هناك سلام دائم في البلاد ما لم تحل القضايا العالقة. وقالت الوساطة السودانية إنها أفلحت في اقناع زعيم المعارضة الرئيسية بجنوب السودان رياك مشار بتوقيع اتفاق السلام بالأحرف الأولى بعد أن قادت معه مفاوضات مكثفة الثلاثاء. وكان ممثل مجموعة مشار ومندوب )سوا( انسحبا من مراسم التوقيع التي جرت في وقت سابق بمقر أكاديمية الأمن العليا في ضاحية سوبا جنوب الخرطوم، بينما وقعها ممثل الحكومة كبير المفاوضين توت قلواك ومجموعة المعتقلين السابقين ممثلة في دينق الور. وتتعلق الاتفاقية بتكملة القضايا العالقة فيما يخص مسؤوليات الحكم وقسمة السلطة، حيث وقعت كافة الأطراف خلال أغسطس الجاري على الخطوط العريضة للاتفاق. وأعرب زعيم المجموعة باقان أموم في بيان عن أسفه بشأن توقيع رئيس وفدهم دينق ألور في الخرطوم على الاتفاق بينما كانت المجموعة ما تزال في مرحلة التشاور، لافتاً إلى أن الوثيقة النهائية تركت العديد من القضايا دون حل وبالتالي فهي لا تخلق الظروف الضرورية لتحقيق سلام مستدام في جنوب السودان. وأضاف البيان “وعليه فإن التوقيع بالأحرف الأولى لم يكن بناء على اجماع ولا قرار الأغلبية، لذلك فهو باطل ويجب التعامل معه وفقاً لذلك”. ومع ذلك، قال أموم في هذه المرحلة أنهم لا يستطيعون الاستمرار في التوقيع بالأحرف الأولى على الاتفاقية مع التحفظات أو طرح قضايا جوهرية لإجراء مزيد من المفاوضات، وأضاف “نعتقد أن التفاوض بشأن هذه القضايا العالقة خلال مرحلة التنفيذ سيكون عملية غير مجدية”.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد