مذكرة جديدة من البنك الدولي بشأن اقتصاد السودان

0
7

الخرطوم : الأماتونج

أعلن البنك الدولي موافقته على دعم الاصلاحات الاقتصادية في السودان وتخصيص مبلغ 400 مليون دولار استلم البنك منها بالفعل من الجهات المانحة 170 مليون دولار.

وصادق مجلس المديرين التنفيذيين لمجموعة البنك الدولي الخميس على مذكرة المشاركة القطرية الجديدة الخاصة بالسودان؛ والتي تهدف إلى دعم جهود حكومة السودان لإصلاح الاقتصاد وبناء عقد اجتماعي أكثر إنصافًا وتوفير مستقبل أفضل للشعب السوداني.

ووافق مجلس إدارة البنك على منحة تخليص ما قبل المتأخرات بقيمة 200 مليون دولار لبرنامج دعم الأسرة في السودان، هذا بالإضافة إلى 200 مليون دولار تمت الموافقة عليها من قبل الإدارة من الصندوق الاستئماني لدعم الانتقال والإنعاش في السودان، والتي تم استلام 170 مليون دولار منها من الجهات المانحة حتى الآن للمرحلة الأولى من برنامج دعم الأسرة.

وقال نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق، حافظ غانم: “لإنهاء الفقر المدقع وانتشال الناس من تاريخ من الهشاشة والصراع، يجب أن يضمن السودان الوصول إلى الخدمات الأساسية، والوظائف المستقرة، والمؤسسات الشفافة والمسؤولة، والإدماج الاقتصادي والاجتماعي”.

وأضاف غانم: “ستدعم مشاركة البنك الدولي رؤية التنمية في البلاد، مع التركيز على استقرار الاقتصاد الكلي، وخلق فرص العمل، والتنمية المستدامة لجميع السودانيين”.

ومنذ عام 2019، اتخذت الحكومة خطوات جريئة لحل النزاعات الداخلية الطويلة الأمد، وعكس التشوهات الاقتصادية، وتجديد العقد الاجتماعي، وإعادة الانخراط مع المجتمع الدولي.

وزاد البنك، هناك حاجة إلى موارد كبيرة لمواجهة هذه التحديات، بالنظر إلى طبيعتها العميقة الجذور. فقد حالت سنوات من العزلة الدولية وحالات الحظر المختلفة دون حصول السودان على التمويل والدعم الخارجيين اللذين تشتد الحاجة إليهما في وقت تشتد الحاجة إليه، كما أدت أزمة جائحة كورونا (كوفيد -19) والفيضانات الأخيرة إلى تفاقم الوضع المعقد بالفعل.

واتخذت حكومة السودان خطوات جديرة بالثناء لمعالجة التحديات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي استغرق صنعها سنوات. إن سرعة ونطاق الإصلاحات يمثلان حجة مقنعة للمجتمع الدولي، ومجموعة البنك الدولي على وجه الخصوص، لتكثيف مشاركتها في البلاد للحد من الفقر وتعزيز الرخاء المشترك، ” إريتريا وإثيوبيا وجنوب السودان والسودان.

وتركز مذكرة المشاركة القطرية هذه على مساعدة حكومة السودان على تحقيق الاستقرار في الاقتصاد وتسريع التقدم نحو مواجهة تحديات ديون البلاد، بما في ذلك سداد المتأخرات المستحقة للبنك الدولي. ويحدد خطوات لتسهيل إعادة مشاركة السودان مع المجتمع الدولي، مما سيفتح الوصول إلى تمويل خارجي كبير، وخاصة من مجموعة البنك الدولي.

كما تحدد مذكرة المشاركة القطرية الأنشطة لدعم الإصلاحات الهيكلية والمؤسسية للمساهمة في إعادة بناء عقد اجتماعي أكثر إنصافًا في السودان.

وتضع هذه الأنشطة الأساس لمزيد من الدولية التي يمكن القيام بها بعد تصفية المتأخرات، وفي ذلك الوقت يتم وضع تصور لبرنامج متكامل لمجموعة البنك الدولي.

وتعد الموضوعات الشاملة للاندماج الاجتماعي وإشراك المواطنين مكونًا حاسمًا في برنامج مذكرة المشاركة القِطرية، نظرًا لأهمية هذه القضايا في سياق السودان الذي لا يزال هشًا وأهميتها بالنسبة لعقد اجتماعي متجدد في البلاد.

وتتماشى مجالات مذكرة المشاركة الوطنية بشكل كامل مع استراتيجية مجموعة البنك الدولي للهشاشة والصراع والعنف، والتي تسلط الضوء على أهمية استقرار الاقتصاد الكلي والقدرة على تحمل الديون، وتعزيز المؤسسات والحوكمة، وتعزيز النمو بقيادة القطاع الخاص وخلق فرص العمل.

وقال المدير الإقليمي لمؤسسة التمويل الدولية جوموك جاغون دوكونمو: “نحن نؤمن بشدة أن إطلاق العنان للاستثمار الخاص سيكون أمرًا بالغ الأهمية لنمو السودان، واضاف “سيعتمد مستقبل السودان الاقتصادي وإعادة الارتباط الناجح مع المجتمع الدولي على قدرته على خلق بيئة تسمح للقطاع الخاص بالازدهار، ودعم أهداف التنمية في البلاد وخلق فرص عمل”.

ويهدف المشروع إلى تقديم التحويلات النقدية وتحسين أنظمة شبكات الأمان للأسر السودانية المتضررة من الإصلاحات الاقتصادية المتوقعة والصدمات الأخرى قصيرة الأجل.

تقود الحكومة السودانية وتنفذ برنامج دعم الأسرة، عبر وزارات المالية والتخطيط الاقتصادي والعمل والتنمية الاجتماعية والداخلية، إلى جانب المؤسسات الأخرى ذات الصلة، وستقوم وكالة الاقتصاد الرقمي بتنفيذه.

ويتم إطلاق المرحلة التجريبية في أكتوبر 2020 الجاري، وسيتم توسيع نطاق البرنامج تدريجياً خلال الأشهر القليلة المقبلة، بدءًا من ولايات الخرطوم والبحر الأحمر وجنوب دارفور وكسلا.

وتم بالفعل توفير التمويل الحاسم للمرحلة الأولى من برنامج دعم الأسرة، من خلال مساهمات سخية من الاتحاد الأوروبي وألمانيا وأيرلندا وهولندا والسويد. ومن المتوقع أن يتم استلام مساهمات إضافية من الجهات المانحة لتغطية الرصيد المطلوب لتمويل المرحلة الأولى بالكامل.

يعتبر الصندوق الاستئماني لدعم الانتقال والإنعاش في السودان بمثابة منصة تنسيق شاملة لمشاركة البنك الدولي في السودان، ودعم التحول الاقتصادي وبناء السلام في حكومة السودان. يشمل شركاء (ستارز) الاتحاد الأوروبي وألمانيا وأيرلندا وهولندا والنرويج والمملكة العربية السعودية والسويد وصندوق بناء السلام والدولة والمملكة المتحدة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا