صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

مرشح الشباب لرئاسة مجلس الوزراء الإنتقالي يؤكد أهمية النقابات ويدعو لابعادها عن العمل السياسي

102

الاماتونج : سلمى عبدالرازق

أكد مرشح الشباب لرئاسة مجلس الوزراء الإنتقالي، عبدالرحمن حسن عبدالرحمن ، اهمية النقابات وعدم الإستغناء عنها، ووصفها بالوعاء الجامع لكل مطالب الشارع وضد الظلم والقهر والضامن الفاعل والديمقراطي لممارسة العمل الديمقراطي. وقال عبدالرحمن اعتقد باننا نسير في حالة تعافي طالما تمت ممارسة عمل ديمقراطي من خلال نقابة الصحفيين. معرباً عن أمله أن تحزو كل المهن نفس الحزو. مؤكداً دعم برامجه للعمل النقابي واستقلاليته. وقطع بأن النقابات تستطيع ان تمارس عملها وتجد الدعم الكامل من الحكومة والدولة باعتبارها اجسام لا بديل لها، ودائماً تكون مناوئة دائماً للأنظمة الديكتاتورية وتدعم المطالب الديمقراطية مدللاََ ذلك بثورات الربيع العربي في العراق ولبنان. ومصر وكذلك في السودان. لافتاً خلال تصريح صحفي اليوم إلى أن تجمع المهنيين قام بدور كبير في الحراك الشعبي كما عمل على بلورة المطالب الشعبية في قالب مطالبة ما يسمي بالحرية والتغيير ولكن بعد ذلك الصراعات السياسية لم تجعل التجمع يتقدم. داعياً ابعاد النقابات من العمل السياسي ومن الصراع السياسي لانها المعارضة الرشيدة المساندة للشارع ودائماً تنتفض ضد رغبات القمع والهيمنة خاصة ضد الأنظمة الشمولية والدكتاتورية، وكذلك

معنية باصلاح القطاعات التعليمية والصحية والخدمية، الدفاع عن حقوق الناس بصورة عامة ان كانت إجتماعية او اقتصادية او سياسية، بجانب مناداتها بضمان الحريات العامة لذلك لا يمكن ان يكون منتسبي النقابات موظفي عامين في الحكومة وبالتالي يكون عندهم مصلحة مع الحكومة ولا يستطيعون الانتفاض ضدها او الحديث عن ظلمها للشعب. مشدداً على اهمية استقلاليتها بعيدا عن الوظيفة العامة من الحكومة. واوضح عبدالرحمن ان النقابة عندما تكون واحدة من مؤسسات الدولة تكون آلة من آليات القمع واسكات صوت الحق وبالتالي لابد ان تكون مستقلة استقلال تام.

 ودعا مرشح الشباب لمجلس الوزراء الصحفيين للمضي في اتجاه العمل الديمقراطي وفتح الباب نحو الاستحقاقات الدستورية، كما هنأ نقيب الصحفيين ونتمنى له حياة عملية موفقة. لافتا إلى وجود ضعف في تمثيل المرأة في كافة مناحي الحياة واضاف قائلاً ” نتحدث عن حقوق المرأة في اتفاقياتنا ومنابرنا لكن لا يوجد تمثيل حقيقي او فاعل وانما تمثيلها نسبي” واضاف نريد تمثيلها يكون حقيقي حتي يناسب حجمها في الاحتجاجات الشعبية وفي الدور الكبير الذي لعبته خاصة المرأة المحامية والصحفيين في المطالبة عن الإفراج المعتقلين والدفاع عنهم والدور الكبير الذي لعبته في الحراك الشعبي.

واستعرض المرشح برامجه؛ لادارة الفترة الانتقالية تحت شعار (حنبني دولة قادرة وعادلة وجديدة بسواعد شبابنا وبتجارب كبارنا).

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد