ناجي وحيد من رحلة الطائرة الاثيوبية المنكوبة يروي تفاصيل نجاته

0
2

 

كشف الناجي الوحيد من طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية من طراز “بوينج 737″، التي تحطمت امس الأحد وقتل جميع ركابها، تفاصيل نجاته من المصير الذي كان ينتظره على متن الرحلة.

ونقلت وسائل إعلامية عن خالد أحمد بأن رحلته كان مقررا لها الإقلاع من دبي إلى أديس أبابا ثم من أديس أبابا إلى نيروبي، لكن تأخر رحلته في دبي دفع عنه خطر السفر على متن الرحلة المنكوبة.

وفور وصوله إلى أديس أبابا طلب مسؤولو الخطوط الاثيوبية منه الانتظار لاستقلال الرحلة التالية في الساعة الحادية عشرة بالتوقيت المحلي، إلا أنه خلال فوجئ بهرج ومرج في أرجاء المطار قبل ان تصله أخبار الطائرة المنكوبة التي تناقلتها وكالات الأنباء حينها.

وأعلنت الخطوط الجوية الإثيوبية، الأحد، عن تحطم طائرة من طراز “بوينج 737″، ما أدى إلى مصرع جميع من كانوا على متنها، وكانت متجهة صباحا، من العاصمة أديس أبابا إلى العاصمة الكينية نيروبي.

وأعلنت شركة الخطوط الجوية الإثيوبية، مقتل 157 شخصاً من 33 دولة على الأقل في حادث تحطم طائرة “بوينغ 737” تابعة للشركة وسط إثيوبيا.

وأوضح المدير التنفيذي لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية، تيوولد جيبري ميريام، في مؤتمر صحفي، أن من بين القتلى 13 شخصا من جنسيات عربية، هم 6 مصريين، ومغربيان، وشخص واحد من كل من اليمن، تونس، السعودية، السودان، والصومال.

وأشار إلى أن من بين القتلى 32 كينيا و18 كنديا و9 إثيوبيين و8 إيطاليين و8 صينيين و8 أمريكيين و7 بريطانيين و7 فرنسيين و5 هولنديين و4 هنود و4 سلوفاكيين و3 نمساويين و3 سويديين و3 روس وإسبانيان وبولنديان وإسرائيليان، وشخص واحد من كل من بلجيكا وإندونيسيا والنرويج وصربيا وإيرلندا وتوغو وموزامبيق ورواندا وأوغندا.

وأكد مدير الشركة الإثيوبية أن 4 من ركاب الطائرة كانوا يحملون وثائق الأمم المتحدة، ولا تزال عملية تحديد جنسياتهم جارية.

وقال المسؤول الإثيوبي إن قائد الطائرة المنكوبة أبلغ عن وجود مشكلات عقب إقلاعها بوقت قصير وطلب إذناً بالعودة إلى مطار أديس أبابا، قبل أن تختفي من شاشات الرادار، مشيراً إلى أن الطائرة لم تسجل أي مشاكل فنية فيها خلال فحصها قبل الرحلة، وأن قائدها لديه سجل ممتاز في الطيران.

وكانت السلطات الإثيوبية، أعلنت صباح يوم الأحد، تحطم طائرة ركاب من طراز “بوينغ 737-800MAX ” وعلى متنها 149 راكبا و8 من أفراد الطاقم، خلال رحلة إلى من أديس ابابا إلى العاصمة الكينية نيروبي، حيث تحطمت بالقرب من مدينة دبرزيت وسط البلاد عند الساعة 08:38 بالتوقيت المحلي بعد ست دقائق من إقلاعها.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك