صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

هروب ضباط من صفوف الحركة الشعبية قطاع الشمال الي مناطق الحكومة

78

أقرت الحركة الشعبية قطاع شمال، بقيادة عبد العزيز الحلو، الجمعة، هروب” ضباط في صفوفها من مناطق سيطرتها بجبال النوبة/ جنوب كردفان، إلى مناطق سيطرة الحكومة السودانية. وبحسب بيان للسكرتير العام للحركة عمار أمون دلدوم، فإن العميد إسماعيل أحمد عبد الله والرائد أحمد عباس بخيت والنقيب عبدالرحمن دلدوم شالو طلبت منهم قيادة الحركة مرارا “التبليغ” للرئاسة لمعرفة أسباب تركهم مواقع عملهم والبقاء فى منازلهم لفترة طويلة من دون أن يستجيبوا في مخالفة واضحة لـ “التعليمات”. وقال البيان “أخيراً قرَّروا الهروب والإرتماء في أحضان النظام، وهذه واحدة من إفرازات عهد اللَّا مؤسسية واللَّا قانون وقد ولىَّ الآن هذا العهد ولن يعود”، في إشارة إلى الإنقسام الذي شهدته الحركة الشعبية ـ شمال بين الحلو ومالك عقار في مارس 2017. وأضاف أن الحادثة ليست المرة الأولى، مشيرا إلى انضمام كثيرين للحكومة منذ الحرب الأولى، “انتهى بهم المطاف إلى التجاهل بعد استغلالهم واستخدامهم لأغراض الدعاية والترويج”.
وانتقد بيان دلدوم محاولة الحكومة ربط “هروب” هؤلاء الضُبَّاط بحادثة انتحار العقيد عبود كارب إسماعيل في محبسه على ذمة التحقيق بإطلاق النار على نفسه بسلاحه لإحداث ربكة وشكوك وعدم الثقة وسط أعضاء الحركة. وشدد البيان أن الحركة الشعبية، وقوات الجيش الشعبي لتحرير السودان ـ شمال، “الآن أكثر قوة من أي وقت مضى وموحَّدة حول القيادة ومُلتزمة بالمؤسسية والدستور والقوانين”. وتعهد بأن تمضي الحركة قدماً بعد أن أكملت هياكلها ومؤسساتها، “لمواصلة الكفاح لتحقيق أهدافها وبناء السودان الجديد وتدمير دولة الظلم والاستبداد”. وتقود الحركة الشعبية ـ شمال، تمردا ضد الحكومة المركزية في الخرطوم بمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ يونيو 2011.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد