وحدة تنفيذ السدود: تبقى 3% من تعويضات وأراضي ومنازل المتأثرين بنهر النيل

0
5

الخرطوم : الأماتونج

بحث لقاء بين وزير الري ياسر عباس، ووالي نهر النيل آمنة المكي، المشكلات التي تواجه المشاريع الزراعية بالولاية وتعويضات المتاثرين من سد مروي ووضعية هيئة إعادة تطوير الزراعة .

من جانبه أكد عباس استعداد وزارته للمساهمة في ايجاد الحلول الخاصة بالمهجرين، بالتنسيق بين الوزارة والولاية.

وأقر بأن القضية معقدة بسبب سياسات النظام البائد التي أفرزت مرارات ومظالم تاريخية.

بدوره أشار مفوض الشئون الاجتماعية بوحدة تنفيذ السدود عبد الرحمن عبد الله إلى أن الوحدة اوفت بالتزاماتها القانونية تجاه المتأثرين منذ العام 2017 ولم يتبق إلا نحو 3٪ فيما يلي التعويضات المالية واستحقاقات الاراضي والمنازل، وذلك بموجب اتفاق بين وزير الكهرباء والموارد المائية في ذلك الوقت معتز موسي ووالي نهر النيل حاتم الوسيلة بإشراف وزير ديوان الحكم الاتحادي، مع استمرار هيئة تطوير الزراعة في استصلاح الأراضي المخصصة لها بالمشاريع الزراعية والتزامها بدفع تكاليف الري حسب التعريفة السارية .

فيما كشفت والي نهر النيل، عن تأثر المشاريع الزراعية بالولاية من الجيلي إلى عطبرة، من انحسار النيل وقالت انها تحتاج إلى توفير ما لايقل عن 120 مليون متر مكعب فى اليوم ، وشددت على أن ملف المهجرين من سد مروي يستدعي المزيد من تكاتف الجهود بين الولاية ووحدة تنفيذ السدود لوضع المعالجات المناسبة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا