وفد الادارة الاهلية: اخباراً مبشرة لاهل الشرق وكسلا

0
15

الخرطوم : الأماتونج

 اختتم وفد الادارة الاهلية بالسودان ممثلا في لجنة المصالحات بين مكونات اهل الشرق برئاسة السلطان صديق ودعة والتي دفع بها المجلس السيادي الى ولاية كسلا تحت اشراف ومتابعة النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو لقاءته التشاورية مع الجهات الرسمية ضمن برنامج زيارته للولاية التي بداها يوم الخميس الماضي

فقد عقد الوفد الاهلي لقاءاً مع لجنة امن الولاية برئاسة الوالي المكلف امين عام الحكومة فتح الرحمن الامين استعراض نتائج زيارة الوفد للولاية واللقاءت التي عقدها مع مختلف المكونات الاجتماعية لبحث التحديات التي واجهت شرق السودان خاصة ولاية كسلا والرؤى المطروحة حول الحلول الممكنة

واوضح المك عجيب الهادي مسئول الاعلام باللجنة ان الاجتماع تناول بالتوضيح الحقائق ومايمكن ان يساهم في تحقيق نجاح كبير في معالجة الاشكاليات

واشار لقرب الوصول لحلول للتحديات التي تواجه الولاية حيث اصبح الحل (قاب قوسين اوادنى) وعلى مقربة من التحقق

وبشر المك اهالي الولاية والشرق عامة بتحقيق اختراقات في اطار معالجة المشكلات خاصة مع وجود ارادة صادقة وسعي دوؤب من كافة المكونات لتحقيق النجاح والسلام

من جانبه اشارالعمدة قبيلة عثمان سيد احمد عضو الوفد الى انه ومن خلال الاجتماع تم التوصل الى تفاهمات كبيرة وان الوفد وجد ترحيبا كبيرا من كافة مكونات الولاية تجاه الوصول الى الصلح علاوة على ان مكونات الولاية منحت اللجنة التفويض والضوء الاخضر لبحث الاشكاليات ووضع المعالجات لها مؤكدا في ذات الوقت ثقتهم في رجالات الادارة الاهلية لحل الاشكاليات

واضاف ان الوفد سيعكس ماتم الوصول اليه بالولاية للجهات المسئولة بالمركز وان الايام المقبلة ستحمل اخبارا مبشرة لاهل الشرق عامة وولاية كسلا خاصة

من جانبه اوضح العميد شرطة محمود سليمان مدير شرطة ولاية كسلا بالانابة ان الاجتماع كان مثمرا وعكس الدور والعمق الكبير للادارة الاهلية الي جانب طرح مادار بين وفد اللجنة ومكونات الولاية وملاحظات المكونات الاجتماعية حول دور الاجهزة الامنية

واضاف ان الاجتماع استعرض ايضا من خلال التنوير الامني الاشكاليات التي تواجه الولاية والسعي لحلها ودور الاجهزة النظامية وجهد لجنة الامن بالاضافة للعمل في البلاغات الموجودة والخطط الامنية لتامين المواطن.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا