صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

البرهان لا يمثلني

5

بشفافية – حيدر المكاشفي

البرهان لا يمثلني

يبدو أن الفريق أول البرهان رئيس مجلس السيادة الانقلابي سيستجيب لنصائح مستشاريه والمشاورات التي أجراها مع بعض أعضاء المكون العسكري في مجلس السيادة، وسيشارك بناءً على هذه النصائح والمشاورات في اجتماع الدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة المقرر انعقاده في نيويورك، في الثالث عشر من سبتمبر الجاري، ويشار هنا إلى أن الامانة العامة للأمم المتحدة تقدم الدعوة لكل الدول الأعضاء غض النظر عن رأيها في الانظمة الحاكمة، وكان المخلوع البشير يتلقى مثل هذه الدعوات رغم عدم تمكنه من تلبيتها للعزلة المفروضة عليه والعقوبات التي يواجهها، ويعول البرهان من هذه المشاركة بحسب الاستشارات إلى اقناع المجتمع الدولي بصحة الانقلاب الذي يسميه اجراءات تصحيحية، رغم أن اجراءاته التصحيحية المزعومة لم تقابل فقط برفض خارجي عام، وانما كذلك بمطالبات حثيثة لإعادة البلاد الى المسار المدني الديمقراطي الذي قطع عليه الطريق الانقلاب..

لو صحت مشاركة البرهان في الدورة 77 للأمم المتحدة، فانه سيواجه عدة مآزق سيخرج منها خاسراً حسيراً وسيضع نفسه في (حتة بايخة)، فمن جهة سيرتد عليه هدفه من ترويج الانقلاب الى النقيض، اذ ان الغالبية الكاسحة من الدول المشاركة في الاجتماع حددت رأيها في الانقلاب، وسيفشل البرهان في تغيير قناعاتها بسبب الخراب الذي حدث في البلاد بسببه، هذا غير أنه سيواجه وقفات احتجاجية قوية ضده من الجالية السودانية، كما يتوقع أن تشتعل الأسافير وتضج مواقع التواصل الاجتماعي بـ(هاشتاق البرهان لا يمثلني)،

وسيستدعي الناس المشاركة السابقة لرئيس الوزراء المستقيل عبد الله حمدوك في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي احتفوا بها بهاشتاق (حمدوك يمثلني)، ويعقدوا مقارنة تحت عنوان (شن جاب لي جاب) بين مشاركة حمدوك السابقة ومشاركة البرهان المتوقعة، حيث كانت جموع كاسحة من أفراد الشعب السوداني بمختلف شرائحهم ومستوياتهم الثقافية والعلمية أبدت افتخارها بحمدوك وبادائه البارع والمميز، سواء من خلال خطابه الضافي والرصين والرزين الذي ألقاه باسم السودان وشعب السودان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الرابعة والسبعين، بعد غياب متطاول للسودان من هذا المحفل الدولي المهم بمثل هذا الأداء البديع وتمثيل بهذا المستوى الرفيع، أو من خلال أنشطته الكثيفة التي انخرط فيها على هامش الاجتماع الأممي، مثل خطابه الآخر الذي ألقاه أمام اجتماع مجموعة الـ77 بلغة انجليزية رفيعة ورصينة، أو من خلال لقاءاته العديدة بالعديد من قادة الدول وممثليها الرفيعين وقيادات عدد من المنظمات والمؤسسات الدولية والاقليمية. وما تمخض عن هذا النشاط والحراك المنتج والمثمر والذي أسفر بحسب الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، عن تأكيد الأمم المتحدة و57 دولة وست مؤسسات دولية، دعمها الكامل للحكومة الانتقالية السودانية، وحثها المجتمع الدولي على الاتحاد في مساندة السلطات الوطنية بالخرطوم، لقد كان السودان يومها حاضراً بقوة وسط الأسرة الدولية عبر رئيس وزرائه وقتها د. عبدالله حمدوك بما وجده من استقبال حار وحفاوة ظاهرة وإعجاب كبير.. فكيف يستقبل العالم قائد الانقلاب الذي أطاح بكل هذا المجهود وكل تلك المكاسب وأورث البلاد الخراب والأزمات والفتن القبلية وقتل وسحل ودهس الشباب..

الجريدة

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد