صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الجنجويد هل ما زالوا موجودين

3

بشفافية – حيدر المكاشفي

الجنجويد هل ما زالوا موجودين

ظلت كأس الموت والدمار وما انفكت دائرة في دارفور الحزينة، ما تهدأ هونا ما الا وتتجدد مرة أخرى، وكأن مدبري ومنفذي هذه المقاتل يسخرون من اتفاقية سلام جوبا ويمدون لها ألسنتهم ساخرين منها ومستهترين بها، فبالأمس القريب وفي آخر الحوادث وليس بالطبع أخيرها، قتل خمسة نازحين وجرح أربعة آخرين، ووقع حادث القتل بالمنطقة الواقعة غرب منطقة (سوما) التي تبعد 4 كيلومترات شمال غرب معسكر (زمزم) بولاية شمال دارفور، وأوضحت المنسقية العامة للنازحين واللاجئين في بيانها عن الاحداث الصادر عن الناطق بإسمها آدم رجال، أن الأحداث جرت عقب نهب المليشيا لعدد من الماشية من داخل المعسكر،الا ان الضحايا عندما هرعوا لاسترداد ماشيتهم تعرضوا لإطلاق نار، ما أدى لسقوط أولئك القتلى والجرحى، واتهمت المنسقية بصريح العبارة في بيان لها مليشيات الجنجويد بارتكاب عملية القتل، فهل يا ترى تعني المنسقية جنجويد زمان أم أنها تقصد الدعم السريع..

ان أكثر ما استلفت نظري واستوقفني في بيان منسقية النازحين واللاجئين، هو اتهامها صراحة لمليشيا الجنجويد، فقد كنا نظن مخطئين أن تلك المليشيات المرعبة من شاكلة جنجويد وتورا بورا وبشمرقة لم يعد لها وجود، وأنها اندثرت وتلاشت وطواها النسيان وحلت محلها تشكيلات أخرى بمسميات جديدة، ولكن للأسف وضح أن الجنجويد مازالوا موجودين وإن كان وجودهم الحالي ليس بذات المسمى السابق، وإنما بذات سماتهم وصفاتهم وتفلتاتهم، يمارسون القتل والدهس المجاني بلا مبالاة وباستسهال عجيب وكأن الواحد منهم يذبح دجاجة ليتغدى بها، ورغم بشاعتهم وفظاظتهم وجلافتهم لم تتصدى لهم الجهات الأمنية المنوط بها حفظ الأمن وسلامة المواطنين.

 بل للعار والشنار دون أن يجرؤ على زجرهم أحد أو يقوى على قولة (بغم) في وجوههم، دعك من محاسبتهم ومعاقبتهم ووضع حد لفوضاهم القاتلة، وليس أدل على ما نقول من وقوع عدد من عمليات القتل والدهس والضرب و(الفتونة) في أماكن مختلفة من دارفور تطابق تماما طرائق الجنجويد وقع الطلقة على الطلقة و(الكمدة بالرمدة)، وكان أن سقط عدد من المواطنين الأبرياء ضحايا لهذه الهمجية التي تشبه تماما همجيات الفتوات والقبضايات وقطاع الطرق. إن مجرد ذكر (الجنجويد) يعيد للأذهان خبر تلك الجماعة المتفلتة التي راج وذاع خبرها وانتشر حتى بلغ درجة العالمية ودخل المعاجم الأعجمية واحتل مكانه على خشبات المسارح ودور السينما على مستوى هوليوود، وطاف على الكونغرس والأمانة العامة للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي وبلاد تركب الأفيال وأخرى تموت من البرد حيتانها، ثم من بعد الشهرة السالبة التي وجدتها جماعة (جن راكب جواد وشايل جيم)، أطل علينا زمان جماعة (راكب موتر وشايل كلاش)، في تأسي وتوارث عجيب لتراث العنف والقتل والسطو وإشاعة الذعر وبث الفوضى. وتعاقب أجيال الفواجع والمصائب والمحن التي لا تأتي فرادى بل محنة تعقبها فاجعة تليها مصيبة وهكذا دواليك، فدلاليك الحروب والصراعات لم تكف لحظة عن الرزيم إلا بالمقدار الزمني الذي يسمح بنقلها إلى مكان آخر،

وستظل هذه الكأس دائرة ما ظلت ثقافة الحرب هي السائدة، وثقافة الحرب لا تسود إلا حين تضمر الدولة ويتضخم القيادات وتغيب قيمة المواطنة وتصبح المليشيات هي من يأخذ الحق والقانون بيده، وعندما تسود العنصرية، ويتوهم مكون ما أو جماعة ما أنهم الأعلى شأنا من الآخرين، يضطهدونهم ويهمشونهم، فتغيب قيم التعايش والتسامح والتنوع ويستشري البؤس والدمار..

الجريدة

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد