صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الفوضى بقرار جمهوري !! 

4

صباح محمد الحسن

أطياف – صباح محمد الحسن 

الفوضى بقرار جمهوري !!

وقفت الأجهزة الأمنية والعسكرية والشرطية ، بعيداً عن تأمين العاصمة الخرطوم التي أصبحت في قبضة عصابات الفلول المتفلتة التي اتخذت من القصر مسكناً لها، وإن لم تجد إشارة خضراء، لما تجاوزت الحدود وخرجت من اعتصامها لتتعدى على المؤسسات الحكومية، وتقتحم الوكالة الرسمية للدولة ، هذا ليس إنحرافاً للمسار، هذه الاعتداءات تأتي قصداً وفقاً لتعليمات رسمية من قبل رعاية الاعتصام من القادة، وبتنفيذ مجموعات الفلول التي تسعى لخلق ساحة ومعركة تصلح لأن تكون بيئة جيدة للإنفلات الأمني وضياع الوطن.

وماحدث يؤكد ان اعتصام القصر تحول الى ساحة من الفوضى والتعدي على الحقوق والممتلكات العامة ، وهو قصور واضح تتحمل هذه الاجهزة الشرطية والأمنية مسؤوليته، ولكن رغم ذلك لم يعلن الكباشي ان الاعتصام تحول عن أهدافه الى ساحة للإنفلات ولم يأمر بفضه !

والشرطة التي تطلق الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع على مواكب ٢١ اكتوبر ويصاب فيها عدد من المواطنين، لماذا تترك المواقع والمؤسسات العامة بلا حراسة دائمة ومستمرة ، ومدير الشرطة السودانية ماهي مهمته إن عجز عن حماية المؤسسات فكيف له أن يحمي المواطنين والممتلكات ، عصابات متفلتة تقتحم الوكالة دون أن تجد رجل شرطة على بوابتها ، وتتجه الى وزارة الاعلام لترفع عليها لافتة تسمى المنبر الاعلامي لاعتصام القصر، الامر الذي يؤكد اننا دولة محتلة من حكومتها،

الا يستحي البرهان من ان يسمي نفسه قائداً لهذه الدولة، وقائداً للجيش المنوط به حماية الشعب ، الا يعرف أدب السياسة واحترام شريك الحكم ، وحماية وزراء الدولة والمسئولين فيها معه، فهذا واجب يجب ان لا يتخلى عنه البرهان مهما بلغت الخصومة مبلغاً بينه والمدنيين، هذه الحرب التي تستهدف الحكومة التنفيذية من قبل المجموعة العسكرية ، قد تكف وتعف عنها المعارضة ، ناهيك ان يقوم بها شركاء في مجلس سيادي واحد، والسياسة في كل العالم فيها اختلاف وجهات النظر وتباين الرؤى لكن الذي يحدث حرب واضحة الملامح يستخدم الذين خلفها أساليب رخيصة، مستغلين مواقعهم وسلاحهم، الذي يهددون به المدنيين العزل، ويعملون ليل نهار لعرقلة التحول الديمقراطي، الذي جاء بهم الى هذه المناصب ، فماذا يريد جبريل ومناوي ، لأن الذي يحدث الآن اكبر من مطالب بحل الحكومة ، الذي يحدث يكشف نوايا خفية ، لا علاقة له بإصلاح الائتلاف

ونجحت الحرية والتغيير في اقامة مؤتمرها الصحافي بوكالة سونا للأنباء بعد اقتحام المجموعة لمقر سونا ومحاولاتهم الفاشلة لمنع اقامة المؤتمر.

وقطع الاستاذ ياسر عرمان المستشار السياسي لرئيس مجلس الوزراء الطريق أمامهم وقال إن الحكومة لن تحل بأوامر وإملاءات او فرمان من أية جهة او حكم عسكري ، إلا من الشعب السوداني وأننا نجدد ثقتنا في حمدوك والشعب السوداني ، وأردف ، من يقرأون من كتب الآخرين نخبرهم بأنه لا يمكن تطبيقها على السودانيين مرة أخرى.

وحديث عرمان عن عدم حل الحكومة هو رسالة واضحة للرئيس عبد الفتاح البرهان الذي يحاول حل الحكومة من جانب واحد ، (أن يحل المكون المدني ويبقى العسكري كما هو)، بالرغم من انه شريك الحكم والفشل الذي يتحدثون به عن الحكومة ، دون ان يقّرِوا مرة واحدة انهم جزء من الذي يحدث، كما ان جبريل ومناوي يسعون الى حل الحكومة لكنهم يريدون الاحتفاظ بمواقعهم، هذه المفارقات هي التي تكشف إن اعتصام القصر صناعة مدفوعة القيمة استغلها الفلول الذين يعانون من (خيبة رجا) و بدأت بضاعة الاعتصام تعاني البوار، وانفض الناس منه وانحسرت أعداده حسب الإحصائيات، كما ان العنف هو أكبر علامات الهزيمة والخسران، لأن الاعتداء على ممتلكات الوطن في مواكب الاحتجاج هو أكبر علامات العجز والشعور بالضعف.

وماحدث أمس جعل الفرق جلياً بين المعتصمين في القصر ومواكب الثورة فبالرغم من ان مواكب اكتوبر شارك فيها الملايين من ابناء الشعب لكنها حافظت على سلميتها حتى النهاية ، ولكن المتشبهين بهم لم يصمدوا طويلاً في محاكاتهم وسرعان ما اندفعوا نحو العنف والتخريب.

الذي حدث والذي ربما يحدث قبل ان ترى هذه الحروف النور ويطالعها القارئ، كل الذين يقومون بالعنف والاعتداء على الممتلكات العامة ، وكل ضيوف القصر الجمهوري من المعتصمين ، وكل الفلول التي تحاول جاهدة لخلق الفتنة والفوضى الأمنية وقبلها الاقتصادية ، وتخلي الشرطة عن دورها وقيامها بواجبها، والذين يستغلون قضية الشرق من أجل مآربهم الخاصة، كل هذا يحدث بقرار جمهوري يوافق ويوقع عليه رجل واحد يجلس على رأس هرم الوطن ، ولا يليق بهذا الوطن.

طيف أخير :

تشبثوا فكلما عظمت الأهداف طال الطريق

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد