صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

  الكذبات والمتاهات السياسية !!

2

أطياف – صباح محمد الحسن 

الكذبات والمتاهات السياسية !!

لايخرج قائد الدعم السريع نائب رئيس المجلس الانقلابي محمد حمدان دقلو للعلن للتصريح ببعض العبارات التي تحمل في طياتها دعوات الفتنة والفرقة بين القوى السياسية الا بعد ان يكون غاضباً مما يدور داخل المكاتب المغلقة، او يعيش عزلة على نطاقه الضيق فكلما وجد حميدتي نفسه بعيداً عن طاولة القرار ، او مهمشاً في مجالس الرأي والشورى ، مارس اسلوب الضرب بالكلمات الم يقل حميدتي انه يشتاق هذه الايام للقرب والتلاقي مع قواته فالشخص لا يشتاق اللقيا مع الآخرين الا عندما تحاصره الوحدة.

وقال حميدتي لدى مخاطبته للعاملين بالقصر الجمهوري، نحن الآن بنتفرج لكننا متابعين عمليات التذاكي والمؤامرات والبرمجة التي تتم تحت الترابيز إخوتنا في الحرية والتغيير يقولون إنهم لن ولم يلتقوا العسكر، لكنهم قبل أسبوع اجتمعوا بي، وقلت لهم ليس المهم ماذا نريد نحن أو أنتم، إنما المهم ماذا يريد الشعب والبلد” وأضاف “السودان ليس الخرطوم أو ثلاثة شوارع حتى يحصر الوفاق عليهم لوحدهم.

ولم يكن حميدتي واضحاً وصريحاً في حديثه فقوى الحرية والتغيير اصبحت (خشم بيوت ) فالتوم هجو لوحده يقدم نفسه كمجموعة اشخاص او احزاب ويسمي نفسه الحرية والتغيير ، وحزب الأمة الذي يقود عدداً من المبادرات للتسوية مع المكون العسكري هو جزء من الحرية والتغيير والحركات المسلحة ومجموعة الميثاق هي الحرية والتغيير فمن الذي التقى بحميدتي.

ولطالما انه كان لقاء جمع بينه وبينهم فكيف يسميه لقاء تحت التربيزة ، واين هي المشكلة في ان تلتقيه الحرية والتغيير فربما تلتقيكم لتضع شروطها ومطالب الشارع وانه لابد من ازاحتكم من المشهد السياسي وتسليمكم السلطة للمدنيين فهذا وارد الم تقل انه ليس من المهم مانريده نحن والمهم ان الشارع ماذا يريد.

وهنا كذب دقلو وان صدق لأنه يعلم ان الشارع لا يريده ولا يريد البرهان ورغم علمه بذلك لكنه مازال يفعل مايريده هو، فبعض الكذبات السياسية ( مضحكة ) فهل من المعقول ان القوى السياسية التي أُبعدت من مراكز السلطة والقرار تريد مصالحها وتنسى الشارع، ومحمد حمدان دقلو المتشبث الآن بمنصبه قلبه على الشارع وكل همه ماذا يريد الشعب، وجملة (السودان ليس الخرطوم أو ثلاثة شوارع حتى يحصر الوفاق عليهم لوحدهم) هي اقرب أن تكون حديث عداوة وليس حديث صلح ووفاق وتوافق..!

فقبل ان يخوض دقلو في حديثه عن (لن) قوى الحرية والتغيير ماذا عن (لن) حميدتي الذي اقسم من قبل انه لن يجلس في طاولة او تربيزة واحدة معهم، فحميدتي عندما اقسم لم يستثني ان كان الحوار سيكون ( تحت التربيزة او فوقها ) ولكنه اراد بهذا الحديث خلق الفتنة والتفرقة وزرع الشك بين قوى الثورة والقوى السياسية ، خاصة ان يدعي انهم حريصون على التوافق والحوار للمصلحة الوطنية ، فإن كان حميدتي ومن معه صادقون في طرحهم فكان اضعف الايمان ان يكفوا عن مثل هذه التصريحات في هذا التوقيت تحديدا لتهيئة المناخ السياسي ، فالاحزاب ان جلست فعلاً مع حميدتي وغيره لما احتاج حميدتي للبوح بسرهم ، لأن جلوسهم سيخرج العسكر من ورطتهم التي اصابتهم بداء الهضربة التي باتت تطغى هذه الايام على خطاباتهم السياسية.

ومحمد حمدان دقلو يتحدث عن التوافق السياسي وضرورة الحوار والتصالح من أجل الوطن لكنه ابرز المعارضين لعودة المدنيين والاحزاب السياسية لأن عودتهم ستكون عائقاً لمصالحه الاقتصادية وتمدد امبراطورية آل دقلو التي تحميها المليشيات، الم يكن حميدتي اول الداعمين للبرهان لاتخاذ قرار الانقلاب، الم يكن هو المتطوع الاول الذي قام بعدة رحلات لعدة دول لمباركة الانقلاب وتقديم الدعم السياسي والمادي له، وعندما عاد صفر اليدين جاء ليبحث عن الحلول الداخلية ،الم يكن اول المعترضين على اطلاق سراح اعضاء لجنة التفكيك.

وخيار عودة الحكم المدني ورغبة العسكريين في التخلي عن طريق الانقلاب المحفوف بالفشل والاخفاق والبحث عن حلول سياسية هو السبب الرئيس والمباشر في الخلاف الخفي بين عدد من القادة العسكريين والفريق محمد حمدان دقلو ،ويعتبر حميدتي اكبر عقبة تحول بين العسكريين واعلان توبتهم السياسية، والرجوع الى رشدهم، فعدد منهم يرون ان الحل والمخرج في عودة الإمور الى نصابها، لكن أذن البرهان اقرب لسماع قائد الدعم السريع من سماع القادة في المؤسسة العسكرية.

لذلك من الطبيعي ان يتحدث دقلو عن ضرورة التوافق السياسي ويعمل ضده في ذات الوقت بكل قوة ، فحميدتي لا يليق به الا مثل هذا الوضع السياسي الخطأ والمعوج الذي نعيشه، فهو لا يستطيع العيش في جو سياسي صحي ومعافى لأنه سيكون خارج الحلبة، ليس لضحالة تجربته السياسية وما ارتكبته قواته من جرائم، لكن حتى مستقبله الاقتصادي سيكون في خطر ان ساد العدل والقانون والمؤسسية، لأنه وقواته أكبر الخارقين للقوانين واخطر البارعين في العمل تحت مظلة اللادولة ، فتصريحات حميدتي لم تأت صدفة وربما تلحقها العديد من التصريحات في ايام قادمة لكشف الأسرار، وليس بالضرورة ان تكون صالحة للتعاطي معها او غير صالحة فهو لا يدرك من الأساس ماهية وكيفية القول المناسب في التوقيت المناسب ،لأن الرجل لاينظر الا لنفسه ومصلحته فقط.

طيف أخير

أحياناً لا يتوجب عليك سماع أعذارهم، لأن أفعالهم قالت كُل الحقيقة

الجريدة

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد