صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الناظر ترك يخبط خبط عشواء ويحتطب ليلا

3

بشفافية – حيدر المكاشفي

الناظر ترك يخبط خبط عشواء ويحتطب ليلا

في الأنباء بحسب قناة الجزيرة، أن رئيس مجلس نظارات البجا والعموديات المستقلة سيد محمد الأمين ترك،أكد للقناة يوم الجمعة الأول من أمس، إن مجلسه مستعد لإزالة المتاريس وفتح المناطق المغلقة في شرقي البلاد ابتداء من اليوم الجمعة،بشرط إلغاء رسوم الجمارك على جميع السلع حتى تحل قضية شرق السودان، وهذا مطلب جديد يضاف الى (منيو) مطالبه العديدة والمتحركة التي يضيف اليها كل مرة مطلبا جديدا، مع ملاحظة ان مطالبه المتواترة غير متسقة، بل يتعارض بعضها مع بعضها الآخر ويناقض بعضها البعض الآخر، ومن ذلك على سبيل المثال مطالبته برحيل حمدوك وحكومته واستلام العسكريين لكامل السلطة، وتعيين حكومة جديدة يتشكل قوامها من مدنيين تكنوقراط غير حزبيين، ثم مرة أخرى يتراجع عن ذلك ويبقي على حمدوك على رأس الوزارة ويطالب بذهاب الآخرين ،وغير ذلك من مطالب لا علاقة لها بمظالم الشرق التاريخية التي لا يكابر فيها أحد، وما ذكرناه وما لم نذكره من مطالب متجددة ومتحركة باستمرار، لاسبيل لانكارها فكلها موثقة ومنشورة بالصوت والصورة..

ان هذا الحال المرتبك الذي يبدو عليه الناظر ترك ومجموعته ومن يظاهره علنا أو سرا، يشير بوضوح ان هذه الجماعة (راح عليها الدرب) كما نقول بالسودانية، وانها صارت تخبط خبط عشواء، كما يقول المثل العربي في الشخص الذي يتصرف في الأمور علي غير علم أو بصيرة، ولا يعرف الصواب من الخطأ، مثل الناقة ضعيفة البصر التي لا تعرف مسارها الصحيح لقصر نظرها، أو هي كذلك مثل حاطب الليل الذي يجمع الحطب في الظلام، وأطلقت العرب هذا المثل على من يحتطب ليلا فيجمع المتناقضات التي لافائدة في كثير منها، حيث انه يجمع الحطب الذي هو هدفه الأساسي والوحيد مع البعر واشياء اخرى لا قيمة لها، هذا ان لم تلدغه عقرب أو ينهشه ثعبان، وهكذا صار حال ترك ومجموعته القبلية ومن ورائها سنده العسكري والفلول من وراء الكواليس، يخبطون خبط عشواء في قضية الشرق العادلة ويحتطبون فيها ليلا، فيخلطون المطالب المشروعة والحقيقية بأخرى لا ناقة للشرق ولانسان الشرق اية علاقة بها، وانما لها علاقة بأجندة أخرى تستثمر بخبث في قضية الشرق، وهكذا دائما هو حال المتخبط، فحين (تتلخبط) عليه تخبطاته يبدأ في البحث عمن ينقذه من نفسه، ولعل مطالبته بالغاء الرسوم الجمركية لا تخرج من هذا المعنى، فالتقرير بشأن الرسوم الجمركية وغيرها من ضرائب هي شأن مركزي قومي لا تقرر فيه مجموعة قبلية أيا كانت، كما ان الرسوم الجمركية نظام معمل به في كل دول العالم لتوفير الموارد التي تمكن الدولة من تقديم الخدمات وانشاء المشاريع التنموية، والا فليقل لنا ترك ومجموعته كيف ستتم عملية تنمية الشرق وازالة المظالم التنموية التي عانى منها طوال الحقب الماضية من غير موارد مالية..

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد