حملة النظافة السياسية )2-2(

0
2

العين الثالثة

ضياء الدين بلال

حملة النظافة السياسية )2-2(


-1-
حسناً فعل تجمع المهنيين، حينما دعا للاحتجاج التعبيري عبر تنظيف الشوارع والأحياء.
هذا ما ظللنا ندعو له في كثيرٍ من الكتابات، أن يمضي الفعل المُعارض في اتجاه إيجابي، يُحقِّقُ مصلحة للمواطن، ولا يُلحِقُ ضرراً به.
فلسفة السلوك المُعارض التي ظلَّت تحكم العمل السياسي، قائمةٌ على خلق أزمات للحاكمين، أو الاستثمار في ما هو مُتوفِّر منها في الواقع لإثارة الشارع ضدَّهم.
-2-
في الديمقراطية الثالثة، عجزت حكومات السيد الصادق المهدي المُؤتلفة والمُتوافقة في تغيير واقع المواطنين وتحسين ظروف حياتهم.
وحينما كتب المهدي كتاب )الديمقراطية عائدة وراجحة(، ذكر أن الإضرابات النقابية المُتعدِّدة والمُتنوِّعة وتصعيد الاحتجاجات لأبسط الأسباب والصحافة غير الراشدة؛ كانت من أهم أسباب فشل التجربة.
في ذلك الوقت، كانت الجبهة الإسلامية أقوى تنظيمات المُعارضة وأشرسها في مواجهة حكومة الصادق المهدي.
أرهقتها بالتظاهرات، وشوَّهت صورتها لدى المواطنين، باتِّهامات الفساد وملفِّ التعويضات، وانتهكت هيبة رموز الحكومة بالسخرية والاستهزاء.
-3-
المهدي الذي كان يُواجه تصعيداً عسكرياً في الجنوب، وتمدُّداً إلى أطراف النيل الأبيض، وتظاهرات في المدن )زيادة السكر(، وأزمة اقتصادية خانقة؛ طلب من الجمعية التأسيسية إعلان حالة الطوارئ؛ ولكن أُسقط ذلك الطلب، من ثم نادى بمنحه تفويضاً للتعامل مع الأزمات، فلم يُستجَب له.
في تلك الاحتجاجات، اتهم حزبُ الأمة الحاكم، الحزبَ الشيوعيَّ المعارض بإثارة الفتن وتهديد النظام الديمقراطي، والاستثمار في الموت والمُتاجرة بالجثث!
وكانت المُشادَّات الساخنة بين الراحلَين الدكتورين عمر نور الدائم وأمين مكي مدني، حول وفاة شخص روَّجت المعارضة اليسارية أنه استشهد بسبب البمبان!
ألم أقل لكم إننا في مسرحية دائرية عبثية، تتكرَّر فيها الفصول بذات الأحداث والوقائع، مع اختلاف أدوار المُمثلين.
الخائن اليوم هو البطل غداً، والقاتل أمس هو ضحية اليوم. تتغيَّر المواقف بتغيُّر المواقع، مع بقاء خشبة المسرح المُهتزَّة والمُتصدِّعة.
-4-
السبب في ذلك أن رواد النادي السياسي العريض، من الاستقلال إلى اليوم، حاكمين ومعارضين، ينهلون من ذات المعين العكر، ويستخدمون ذات الأدوات غير المُعقَّمة التي تجعل من المواطن وسيلة ضغط سياسي، ومن صحته وخدماته مسرحاً للصراع حتى الموت.
المواطن في كُلِّ سبل حياته، يجب أن يكون غاية مُقدَّسة محمية ومرعية بالأخلاق قبل القانون، يُتقرَّب إليها بصالح الأعمال الحاكمون والمعارضون.
غداً عندما ينتقل الإسلاميون إلى مقاعد المُعارضة، سيُمارسون ذات الأساليب التي تفتقد للحس الإنساني والأخلاقي، لأنهم يحملون ذات الجينات السياسية التي تحملها المعارضة الحالية، والعلل المُلازمة لها، هكذا تقول عبر التاريخ وتجاربه.
-5-
إذا كان تجمع المهنيين يُريد أن يُؤسِّس لثقافة جديدة، تُمثِّل ناظماً مركزياً أخلاقياً وبنَّاءً للسلوك المُعارض، عليه أن يهتم أكثر بتنظيف الممارسة السياسية من الأساليب التاريخية المُلوَّثة، قبل الاهتمام بتنظيف الشوارع والطرقات.
نعم، الاحتجاجات حافظت على سلمية نادرة، لم تشهدها الممارسة السياسية المعارضة من قبل.
فعادة ما تتحول التظاهرات السلمية حتى في العهد الديمقراطي، لأعمال عنف وشغب وتخريب.
مع ذلك، هذا التوجه الإيجابي في العمل المُعارض، يحتاج إلى ترسيخ فضيلة ممارسة ثقافة النقد الذاتي.
-6-
كما من واجبنا نقد الحاكمين وكشف فسادهم وتجاوزاتهم وأوجه قصورهم، علينا كذلك نقد المعارضين وتصويبهم ومحاكمتهم بمقاييس الأخلاق والوطنية.
كنت سأكون أكثر سعادة، إذا تمسَّك الزميل الصديق فيصل محمد صالح بنقده المنشور على صفحته، ولم يقم بحذفه تحت القصف الإسفيري.
حيث مثل ذلك النقد المهذب، يُمثِّل جرعة وعي مضادة للأكاذيب والتهويل، حفاظاً على المصداقية.
حملة النظافة يجب أن تمضي بالعمل المُعارض في الاتجاه الصحيح، وألا يعود المتظاهرون لحرق الإطارات والأوساخ في الطرقات العامة.
حملة النظافة يجب أن تستهدف تنقية القاموس السياسي من خطاب الكراهية والإقصاء وممارسة العنف اللفظي، مع عدم التنازل عن المواقف والتعبير عنها بكل قوة وشجاعة.
-7-
التكنولوجيا الحديثة تُبدع في تصميم الأسلحة الذكية، التي تُصيب الهدف في ذاته دون إلحاق الضرر بغير المراد.
والأدوية الذكية تُستخدم في علاج الأمراض الخطيرة، تُعد بطريقة تمكِّنها من تجنب الإضرار بالخلايا السليمة، في رحلة استهداف الخلايا المريضة.
العقوبات الذكية هي عقوبات انتقائية تُحقِّق غرض معاقبة مجموعة مُحدَّدة دون أن تُلحق ضرراً بغير المُستهدفين.
-أخيراً-
حملة النظافة السياسية، عليها ترسيخ أساليب معارضة ذكية وأخلاقية تُحقِّق غرضها السياسي دون إلحاق الأذى بمصالح وصحة المواطنين.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك