خطبة الجمعة

0
3

—————

ساخر سبيل – الفاتح جبرا 

خطبة الجمعة

 الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أما بعد أيها المسلمون

روي في الصحيحين ، واللفظ للبخاري: ( عَنِ الأَحْنَفِ بْنِ قَيْسٍ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – يَقُولُ : (إِذَا الْتَقَى الْمُسْلِمَانِ بِسَيْفَيْهِمَا فَالْقَاتِلُ وَالْمَقْتُولُ فِي النَّارِ ) فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَذَا الْقَاتِلُ فَمَا بَالُ الْمَقْتُولِ قَالَ( إِنَّهُ كَانَ حَرِيصًا عَلَى قَتْلِ صَاحِبِهِ )

إخوة الإسلام :

إن القتل والعدوان إثم كبير، وجُرم عظيم، وقد توعد الله مرتكبه بالعذاب الشديد ، فقال الله تعالى في الآية 93 من سورة النساء ﴿ وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً ﴾ ، فما كانت يد المؤمن الذي ملأ الإيمان قلبه لتمتد إلى أخيه بسفك دمه، وإزهاق روحه ، وإنهاء حياته ، فقد قال الله تعالى في الآية 92 من سورة النساء : ﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلَّا خَطَأً ﴾

وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث المتقدم ،أنه إذا تلاقى مسلمان بسلاحهما ، وأعمل كل منهما ما في يده ، للقضاء على صاحبه؛ وإنهاء حياته ، فالقاتل والمقتول في النار، فسأل الصحابي رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلاً:

(هَذَا الْقَاتِلُ فَمَا بَالُ الْمَقْتُولِ ) أي: هذا القاتل الذي أودى بحياة صاحبه ،يستحق النار كما نطق بذلك القرآن؛ ولكن ما شأن القتيل الذي أريق دمه ، حتى يكون مع قاتله في النار؟ فقال صلى الله عليه وسلم : إنه كان حريصاً على قتل صاحبه، وشارعاً فيه، ومتلبساً بأسبابه المباشرة ، ولولا أن ضربة صاحبه كانت هي الأسبق ، وعجّلت بحياته، لكان هو السافك لدم قرينه ، فكل منهم باء بإثمه، واستوجب النار بجرمه.فنية المقتول هي التي أوردته النار .

أما إن رفعت سيفك بحق على من رفعه عليك عدواناً وظلماً، أو حسداً وبغياً؛ فلا حرج عليك ولا ملامة، ولن تمسك النار، بل ربما كنت مأجوراً إذا قضيت به على المجرمين السفاكين، فإذا قام نزاع بين طائفتين من المسلمين، حتى اشتغلت نار الحرب بينهما، وعملنا ما نستطيع للقضاء على الخصومة؛ وإحلال السلم محل الحرب، فأبتا أو أبت إحداهما وجب علينا الانضمام للمحقة، وقتال الباغية، وإشهار سيوفنا على سيوفها حتى ترعوي وتفيء إلى أمر الله؛ قال الله تعالى :

﴿ وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ * إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴾ .

وأيضا إذا أرادك باغٍ على نفسك ،أو مالك ،أو عرضك ، فدافعته بسيفك ،فلست للنار بأهل، إذا كنت لا تستطيع دفعه إلا بالسيف، ولكن استعمله بنية الدفاع لا بنية القتل، فإن قضت عليه ضربة الدفاع ،فعلى شر قضيت؛ وإن أصابتك ضربة ،ففي سبيل الله قتلت، وفي سجل الشهداء كتبت ، ففي صحيح مسلم عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ جَاءَ رَجُلٌ يُرِيدُ أَخْذَ مَالِي قَالَ ( فَلاَ تُعْطِهِ مَالَكَ ) قَالَ أَرَأَيْتَ إِنْ قَاتَلَنِي قَالَ ( قَاتِلْهُ )قَالَ أَرَأَيْتَ إِنْ قَتَلَنِي قَالَ ( فَأَنْتَ شَهِيدٌ ). قَالَ أَرَأَيْتَ إِنْ قَتَلْتُهُ قَالَ ( هُوَ فِي النَّارِ ).

أيها المسلمون :

أن قتال المسلم لأخيه المسلم، في حال الفتنة، من أجل الحُكم والأمارة أو على سبيل العصبيَّة والحميَّة والمغالبة كما يدور الآن في شرقنا الحبيب لهو من أكبر الكبائر فأتقوا الله لعلكم ترحمون .

ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين ، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، وصل اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين، والحمد لله رب العالمين.

الجريدة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا