صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

سلم مفاتيح البلد ..

3

بشفافية – حيدر المكاشفي

سلم مفاتيح البلد ..

بينما كنت أجوس خلال الانترنت بمساعدة استاذ الاساتيذ كبير البروفات قوقل، بحثا عن معلومة محددة، وقع بصري مصادفة على عنوان (سلم مفاتيح البلد) القصيدة الذائعة لأديبنا ذائع الصيت د. محمد المكي إبراهيم، فأعدت قراءتها متأملا، ولم أملك الا أن أقول ما أشبه الليلة بالبارحة، ومؤدى هذا المثل المعبر ما أشبه بعض القوم ببعض لتساويهم فى الشر والخديعة، ويقال أن أول من قاله الشاعر طرفة بن العبد حين كتب عمرو بن هند بقتله الى عامله بالبحرين، وأوهمه بأنه يكتب إليه بأن يصله.. فقال طرفة يلوم أصحابه في خذلانهم له.. (كلهم أروغ من ثعلب.. ما أشبه الليلة بالبارحة).. ولكم أن تقارنوا بالظروف والأحوال التي نظم فيها ود المكي هذه القصيدة والحالة الراهنة، يقيني أنكم سترددون ما أشبه الليلة بالبارحة..اذ يقول ود المكي..

عليك الزحف متقدم

وليك الشعب متحزم

ومتلملم

يقول سلم

سلم وما بتسلم

رحمت متين عشان ترحم؟

سلم مفاتيح البلد

سلم عباياتنا وملافحنا

مصاحفنا ومسابحنا

جوامعنا وكنايسنا

سلم مفاتيح البلد

تراث أجدادنا سلمنا

عقول أولادنا سلمنا

بنادقنا البتضربنا

الموجهة لي صدورنا

وبرضو حقتنا

سلمنا

سلم مفاتيح البلد

سلمنا الزمان الضاع

ليل الغربة والأوجاع

أحزانا العشناها

مع الوطن العزيز الجاع

سلم مفاتيح البلد

حتهرب وين من الألم الكبير والجوع

من تعليمك المدفوع

ومن شعبا سقاك لبنو

سقيتو من الهوان والجوع

يا ساقي سمك المنقوع

سلم مفاتيح البلد

حتهرب وين من الذكرى وعذاباتها

ومن لبن الأمومة ومن حساب الرب

حتهرب وين وانت

ايدينك الإتنين ملوثة دم

فصيح الدم ينضم

وبتكلم يقول سلم

سلم مفاتيح البلد..

الجريدة

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد