صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

سوء الظن بالعسكر فريضة

7

ماوراء الكلمات – طه مدثر

سوء الظن بالعسكر فريضة

(0) طلع اكتوبر علينا من بين طيات التاريخ، وراية اكتوبر مازالت ترفرق، والثورة مازالت تعيش، برغم تتابع الأزمان، وتوالي الأزمات، وبرغم المحن والاحن، ماظهر منها وما بطن.

(1) فبنيان الثورات السودانية المعاصرة، من لدن ثورة 21/10/1964، مروراً بانتفاضة ابريل 1985، وصولاً الى ثورة ديسمبر المباركة، حالياً، لن يكتمل، لأن الناقمين والناقمات والكارهين والكارهات والرافضين والرافضات، للتغيير، او للتحول الديمقراطي، وللدولة المدنية، يقفون بالمرصاد لذلك التغيير وهذا التحول، بل أن من هؤلاء من يكره تحديداً، ثورة ديسمبر المباركة، أكثر من كراهيتهم لإسرائيل، ويفضلون التطبيع مع اسرائيل، ويرفضون رفضاً قاطعاً التطبيع مع المدنيين، ولله في خلقه شؤون!!

(2) بل (وكمان جابت ليها حليفة وقسم بالله)، فقد حلف وأقسم قائد قوات الدعم السريع، ونائب مجلس السيادة (بالمناسبة هذا المنصب أيضاً هو خرق للوثيقة الدستورية، التي ليس فيها منصب نائب رئيس مجلس السيادة)، الفريق أول محمد حمدان حميدتي، حيث حلف في صيوان عزاء (والله الناس ديل تاني مانقعد معاهم)!! ومعلوم بالضرورة أنه يقصد، المكون المدني داخل مجلس السيادة، ووزراء حكومة الفترة الانتقالية.

(3) واذا كان العسكر يظنون، ظن السوء بالمدنيين، فاننا نقول وبضمير خال من الحسد، ان سوء الظن بالعسكر، هو فريضة، على كل مدني ثائر، يرفض الذل والهوان والقمع والقهر، ان يؤديها، وتأديتها تكون برفض هذا التكبر والتنمر من قبل العسكر على المدنيين، الذين كانت كل ثوراتهم سلمية، وعلى المدني أيضاً رفع شعار، لا للانقلاب على الشرعية المدنية، وانقلابك مابفيدك!! بالمناسبة، مضى شهر كامل، منذ المحاولة الإنقلابية التي قام بها سعادة اللواء، بكراوي(21/9/2021)، و لم يخرج علينا العميد الطاهر ابوهاجة المستشار الإعلامي لرئيس مجلس السيادة، ودرة زمانه في الخطابة والكتابة، ويحدثنا إلى أين وصلت التحقيقات مع اللواء الانقلابي بكراوي؟، برغم ان ابوهاجة، يملك مساحة مقدرة بصحيفة القوات المسلحة، والتي يستغلها فقط للكيد لثورة ديسمبر، وللمدنيين، وهنا لدينا ملحوظة، فمن الظلم أن نصف اللواء بكراوي بالانقلابي، وانما هو لواء (مخالف) أو (متمرد) أو (رافض) لأوضاع رفاقه من الرتب الدنيا، وبالمناسبة، فقد حدثنا السيد (تاء، كاف، سين) وهو صاحب خبرة كبيرة بالعمل العسكري، وتحديداً في الشريط الحدودي، بين السودان واثيوبيا، حدثنا عن سوء أوضاع جنود الجيش بالشريط الحدودي، الذين يزعمون، ان جرارات الطحنية، والشاحنات المحملة بالخرفان التي شاهدوها على الفضائيات، وسمعوا بها عبر الإذاعات، لم تصلهم حتى الآن، وهم يسألون أين ذهبت؟ هل لديك إجابة شافية، ياسعادة العميد ابوهاجة المستشار الإعلامي لرئيس مجلس السيادة، وأنت ترتدي (بدلة) رئيس مجلس السيادة؟واذا كانت مصلحة الفلول ومصلحة البرهان وحلم والده أن يصبح البرهان رئيساً للبلاد، فما مصلحتنا أن نكون رعايا له؟.

الجريدة

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد