صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

طه مدثر اشتات

4

ماوراء الكلمات – طه مدثر

اشتات

(1) السبب البرهان

وعلى طريقة (ناس) التنمية البشرية.نقول لك.هناك خمس طرق لحياة سعيدة.الاولى.النية.الثانية الايمان بحقك في حياة كريمة الثالثة العمل على تحقيق ذلك الرابعة.(جليها). الخامسة عليك أن تعض بنان الندم والتحسر على ضياع تلك الحياة الكريمة.بسبب انقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي.وبظلم من البرهان ومن ساعده من الانقلابيين المدنيين .حرمت علينا.طيبات احلت لنا.مثل الحرية والديمقراطية والعدل والمساواة والخ..

(2) رسالة الى الشيخ فى مسيده

أيها الشيخ الطيب الجد .نسأل الله أن يديم عليك نعمة الصحة والعافية.وطول العمر.وان يرزقك حسن الخاتمة.معلوم ان اىي انسان. مهما طال عمره. فهو يوم على آلة حدباء محمول.فحياتك مهما طالت فهي قصيرة.فلا تقضى مابقى منها في خدمة آلهة الشر.ولا تكن مثل الذي اذا رحل فلا تدمع عليه العين ولا تحزن له النفس ولا ترفع له الأكف بالدعاء.بل يحمدون الله على أن خلصهم منه.وكلنا يعلم أن ظهر السلطة الإنقلابية مثقلا بكل الموبقات والمنكرات.ومن لم يستطع نصر الحق.فلا يكون نصيرا للباطل..طرفة.يروى أنه قيل لشيخ بلغ من العمر عتيا.هل تشتهى أن تموت؟قال:لا.قيل له.فما تشتهى؟ قال:اشتهى أن أعيش واسمع الكلام العجيب والغريب من الانقلابيين ومن يساعدهم ويعاونهم.

(3) ثلاثية الكوز

ثلاثة من كن فيه.كان كوزا خالصا لاشية فيه غير الكوزنة.الاولى يسربله الغضب الشديد.من رأسه إلى أخمص قديمه.اذا سمع كلمة ثورة ديسمبر المجيدة.وسمع بمحاكمة رموز النظام البائد واسترداد الأموال المنهوبة وتفكيك نظام الثلاثين من يونيو.الثانية.يكابر ويكاجر.وينفى نفيا قاطعا.ويدعى أن ماقام به البرهان في الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي هو تصحيح لمسار الثورة.وليس انقلابا.الثالثة يؤكد لك تأكيدا لا يأتيه الباطل لا من أمامه أو من خلفه.بان مبادرة الشيخ الطيب الجد.لايقف وراءها النظام البائد .ونسأل هذا الكوز..طيب ناس(علان وفلان)(معلومين لديكم) والذين كانوا يقفون مع البشير حتى لحظته سقوطه.الجابهم شنو لقاعة مؤتمر مائدة الشيخ الطيب الجد؟هل جابهم الموز.ام الخور ام السيول والامطار؟ملحوظة:ليس كل كوز أو متكوزن هو من بني ادم.اقصد في السلوكيات والأخلاق..

(4) بخت القونات

وتطلع من خبر لتدخل في مقال وتحليل.وتخرج من مقال لتدخل اليوتيوب.وسريعا مايرتفع الترند..يابختك ياقونه .فعليا الميديا تصنع كثير من العاهات الغنائية.ومن انصاف الموهوبين والموهوبات.او قل من لا موهبة له أو لها.وصاحب الذوق الرفيع (يميز)مابين السمين ولو قل.وبين الغث ولو كثر.والغريب أن كثير من بنات السودان.يرددن سرا.ياليتنا أوتينا مثل ما اؤتيت القونه فلانه.انها لذات حظ عظيم.وهنا نقول ليس كل وجه جميل مطلوب منه الغناء. ..

الجريدة

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد