(غسيل أحوال)..!!

0
12

على كل

محمد عبد القادر يكتب

(غسيل أحوال)..!!

أخطرهم على الثورة هذه الأيام أولئك الذين لم يكملوا غسل أياديهم من موائد الإنقاذ (فتلبوا) سريعاً في (ميدان الاعتصام) وتسللوا إلى (زحام المواكب)، أملاً في حجز تذكرة تمكنهم من ركوب قطار التغيير.

ما أن رجحت كفة الحراك إلى نقيض ولائهم القديم حتى تخلصوا من (عدة الشغل) في مزاد جرد المصالح وتدشين المواقف الجديدة، متناسين (قصة الريدة القديمة)، قذفوا بـ(الشنطة تمكنا) وخلعوا (البدلة الاشتراكية) واعتمروا عصابة (الثورة الحمراء) وأزالوا لحية من ماركة (دعوني أعيش)، وربما لجأ بعضهم إلى وصفات (فسخ وجلخ) لإنهاء وجود (علامة صلاة تجارية) نسخها في قلب جبهته للتشبه بهيئة (الكوز المخلص) والكادر المتفاني.

هؤلاء يحاولون إخفاء ولائهم لأزمنة العز الإنقاذي بتبني خطاب الإقصاء والتشدد في جلد نظام كانوا يناصرونه سراً وعلانيةً، يتماهون مع شعاراته، يخدمون تحت قوانينه ويتفانون في ترديد هتافات (التكبير والتهليل) إن لزم الأمر.

أراهم يتكاثرون هذه الأيام، كما الذباب على أقداح الحلوى، النضال عندهم مناسبة (للشو) وربما سانحة لالتقاط (سيلفي) والمتاريس خلفي، يحتكرون صكوك الوطنية ويوزعونها وفق ما يريدون، يصرون على خطاب التطرف والتحريض بهدف التشويش على أصداء سيرتهم الأولى ومسيرتهم المعلومة في خدمة جناب السلطان السابق، يدقون ناقوس الحرب، يثيرون الغبار، يربكون المشهد، يكثرون من الشتائم والبذاءات، يضاعفون الغبائن ويؤججون سخائم النفوس.

ألاحظ أن أهل(الجلد والراس) من الناشطين والثوار الحقيقيين، يتحدثون بوعي واحترام ويستخدمون قاموساً معقماً ومتزناً في مخاطبة الآخر، دونكم دكتور محمد ناجي الأصم والأساتذة أمجد فريد ومدني عباس مدني والزميل خالد الإعيسر وآخرون من الشباب الأصيلين في مشروع الثورة منذ أن كان جنيناً يتخلق في رحم الأقدار، يعجبني كذلك اتساع (دائرة الشوف) في كتابات وإسهامات عاقلة ومتسامحة للزميلة الكنداكة رشان أوشي.

كلما استمعت للباشمهندس عمر الدقير ازددت يقيناً بأن مستقبل السودان سيكون بخير عاجلاً أم آجلاً، الرجل سياسي مثقف يستصحب في خطابه وعياً استثنائياً بالمخاطر المحدقة، وتستيقظ في عباراته فصاحة التنبيه إلى استقرار مطلوب وسلام مستدام نتمناه أن يسود.. أما (الثوار الجدد) من أدعياء النضال وأصحاب (غسيل الأحوال)، فلن نمل من التذكير بأنهم الأخطر على مستقبل التغيير وتماسك نسيجنا الوطني، وربما نعود لأمرهم بالتفصيل.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك