(قحت) والغارة على الإسلام

0
17

زفرات حري

الطيب مصطفى

(قحت) والغارة على الإسلام

> لست ادري والـله على ماذا اقسم وزير العدل الجديد نصر الدين عبد الباري وهو يتنكر لكتاب الـله تعالى الذي ــ ويا للعجب ــ وضع يده عليه مقسماً بالـله رب العالمين أن يحترم الوثيقة الدستورية (المزورة) التي تناولت كل شيء سواء كان تافهاً أو عظيماً إلا الإسلام الذي أصرت على إقصائه وإخراجه (عنوة واقتداراً) من موادها العلمانية الشركية الهزيلة؟!
> نعم، أين بالـله عليكم وضع يده قبل ان يباشر مهامه وزيراً وهو الذي جعل معظم همه حتى قبل أداء القسم، الدعوة إلى العلمانية واقصاء الاسلام من حياتنا رغم قول ربنا في كتابه الكريم الذي اقسم عليه ذلك الوزير العلماني : (فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)؟!
> لست ادري والـله على ماذا اقسم وزراء حكومة (قحت) وهم يطرحون مسابقة لالغاء وتبديل شعار (لا إله إلا الـله) الذي ظل يزين شاشة تلفزيون السودان الوضيئة بمعانيه ومغازيه الربانية السامية؟!
> لست ادري والـله على ماذا اقسمت وزيرة التعليم (العالي) وهي تهرف بما لا تعرف وتصف مذاهب الاسلام الكبرى لائمة الهدى (مالك والشافعي وابي حنفة وابن حنبل) ..تصفها بـ (المزعجة) بل وتقول بجهل ربما يضحك بعض تلاميذ مرحلة الاساس (ليه يكون في مذاهب اربعة .. ما الدين ده واحد .. مافي داعي للتحزب) ثم تقول، ناصرة محبي وأتباع الملحد ماركس: (هناك فهم مغلوط في السودان (أن الشيوعي ملحد)!
> ثم تتوالى خيبات حكومة (قحت)، إذ لا يجد وزير الاوقاف المنوط به تعظيم شعائر الـله ، لا يجد ما يبدأ به مسيرته (المباركة) لنصرة دين الـله وتوطيد اركانه غير دعوة اليهود للعودة الى السودان! يفعل ذلك قبل أن يؤدي القسم ليصبح وزيراً! ما أعجلك ايها المسيكين على المهمة الشيطانية التي انتدبت للقيام بها؟!
> بربكم هل هي مصادفة ان تكون الحرب على الاسلام وشرائعه وشعائره هي الشغل الشاغل لقوى اعلان الحرية والتغيير وطاقم الوزارة الجديد الذي تجاهل الأزمة الاقتصادية ومعاش الناس وندرة السلع وكل هموم ومشكلات السودان، ولم يجد وزراؤه ما يستحق التعجيل به غير اطلاق التصريحات والافعال العلمانية المعادية للاسلام؟!
> بالطبع لا، إنها ليست مصادفة، فقد بدأت الحرب على الاسلام منذ ان سطا الحزب الشيوعي على المشهد السياسي من خلال تجمع المهنيين الذي يعتبر اهم الواجهات الشيوعية، فقد اختطف ذلك التجمع البغيض الثورة حين أحال الهبة المطلبية المحتجة على ندرة وغلاء بعض السلع في بعض مدن السودان الى حراك سياسي تصاعد في الخرطوم الى ان احدث التغيير الماثل اليوم.
> رأينا منذ الأيام الاولى للحراك السياسي للثورة تصريحات الشيوعي محمد يوسف احمد المصطفى حول ضرورة (تحرير) الدولة من الدين الذي لا يراه ذلك الشيوعي الا شيطاناً استعمارياً بشعاً يجثم على صدر الدولة السودانية، ثم شاهدنا احاديث الشيوعي الفرنسي رشيد سعيد الناطق الرسمي باسم تجمع المهنيين والذي بلغت به الجرأة والوقاحة درجة التهجم على النظام الاسلامي وما يسميه الاسلام السياسي، بل والتهكم من الزي الاسلامي للمرأة، ثم تبع ذلك الهجوم حرب الأسافير والسوشال ميديا، حيث اطلق سفهاء (قحت) والحزب الشيوعي حملات ضارية ضد كل مظاهر وشعائر وقيم الاسلام، ولم تقصر منطقة كولومبيا وميدان الاعتصام في ابراز كثير من السلوكيات والشعارات الشاذة والبذيئة التي كتب بعضها في جدران منطقة الاعتصام مع حملات العصيان المدني ونصب المتاريس في الكباري والشوارع وامام دور المواطنين.
> وهكذا انتصرت (قحت) وفرضت نفسها على المشهد السياسي، بعد ان استسلم لها المجلس العسكري ومنحها السلطات الثلاث تنفيذية وتشريعية واكثر من نصف السيادية، بل ووقع معها الوثيقة الدستورية التي ازاحت مرجعية الاسلام من مصادر التشريع لاول مرة في تاريخ السودان، وكان من المضحك المبكي ان توافق حركة قرنق المعادية للاسلام على حكم الشريعة في الشمال، بينما يزاح الاسلام اليوم من وثيقة (قحت والمجلس العسكري) حتى بعد ان غادر الجنوب الى موطنه الجديد وخف ضغطه على الهوية الإسلامية، يزاح الإسلام حتى ولو من مجرد الذكر كمصدر للتشريع فيا حسرتاه!
> لذلك لا غرو ان يتطاول وزراء (قحت) على الإسلام بعد ان مهدت لهم تلك الوثيقة الدستورية البغيضة كل ذلك، ولا غرو ان يبدأوا غارتهم على شرائع الـله وشعائره قبل ان يؤدوا القسم (والغريق لي قدام)!
> هل اتناول ما قاله وزير العدل، ام ما هرفت به تلك الجهلولة وزيرة التعليم العالي، ام الحملة لتغيير شعار التلفزيون، ام حديث وزير الاوقاف الذي استعجل دعوة اليهود للعودة الى السودان؟ ولكن من هو وزير الاوقاف هذا وما هي كفاءته ومؤهلاته يا حمدوك التي جعلتك تنتظر كل هذا الوقت تمحيصاً وتدقيقاً حتى تظفر به، وهو الذي لا يملك من المؤهلات غير شهادة جامعية بلا خبرات تؤهله لأكثر من وظيفة في مدخل الخدمة؟! سأفيض غداً بإذن الـله حول ما أدلى به هؤلاء الذين جاءوا لإنفاذ برنامج معلوم حددت ملامحه وتفاصيله من وراء الحدود، فلا حول ولا قوة إلا بالـله.
==
جعفر

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك