كيف حال ولاة الولايات؟

0
4

———-

ما وراء الكلمات _ طه مدثر

كيف حال ولاة الولايات؟

(0) كيف هو والي ولايتك؟

رأيت لك أحد المواطنين خارجا من مكتب أحد الولاة (المغضوب عليهم من قبل شعب ولايته.والذين يصفونه بأنه قاعد ساكت.كنبه بس!!)و(وشه يعلن قفاه)سألته(كيف رأيت الوالي؟)وبعد أن تنهد وجر نفس طويل من الحسرة والأسف.قال:لا يقابله انسان عاقل.ولا يعود لزيارته انسان حر وفي وجدانه مثقال ذرة من كرامة.ففي مكتبه يعز اللئام.من غير اهل الولاية ويهان الكرام من اهلها.فلا يقضي حوائجهم ولا يبالي بمشاكلهم وازماتهم.يخبط خبط عشواء.ويسوس الناس بالهبل والغباء.المرؤة عنه مقطوعة.والشهامة منه منزوعة.أشتهر بالعناد والمكابرة وضيق الصدر وقلة الحيلة والحلول.منطقه ضعيف وحجته واهية.ولا يلقي بالا لعواقب قراراته الارتجالبة والمتسرعة.وكفاية.وقفة ضرورية:حكاية إقالة ولاة الولايات ثم تكليفهم بتسيير الأعمال.لهي مثل حكاية الطيره.التي دخلت بالباب وخرجت بالشباك.فسألها أحد أصحاب الخيال الواسع (يعني عملتي شنو)؟وذات السؤال نوجهه الى دكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء.(يعنى عملت شنو في إقالة الولاة .ثم تكليفهم من جديد؟)فلا مرحبا بالاقالات المعلقة.ومرحبا بالاقالات التي تسر شعوب الولايات.

(1)هل أنت ذكر ام أنثى؟

لما رأيت تكاثر اعداد الفاسخين والجالخين.في بلادي.فكان من حقي الدستوري في المعرفة.انا أسأل اقرب فاسخ أو جالخ.هل انت ذكر ام انثى أم خاطف لونين, ام ماذا؟وسألنا هذا السؤال.ليس لانني اريد أن استخرج له بطاقة تأمين صحي.كى يتعالج من هذا الفسخ والجلخ.ولكني سألته من باب العلم بالشيء ولا الجهل به.

(2)كونوا ربانيين

أيها الوزراء والولاة وكل مسؤول تولى أمر من امورنا وشأن من شؤوننا.نقول لكم كونوا ربانيين ولا تكونوا رمضانيين.فاننا نشهد لكم(والفضل ماشهدت به الأعداء.باعتبار اننا أعداء لكم.والدليل عمايلكم تجاهننا)فانكم خلال شهر رمضان.تؤدون واجباتكم الوظيفية على نحو مقبول وعلى وجه حسن.وتعملون على حللة كثير من المشاكل والأزمات.وانتم تعلمون أن عدة الشهور عند الله اثنتا عشرة شهرا عندما خلق الله السموات والأرض.اذا ليس شهر رمضان وحده الذي تختصونه لتجويد وتحسين أدائكم.فان لبقية الشهور حقوق يجب أن تؤدوها بأمانة واخلاص.بالمناسبة فى الدول المتقدمة علينا(ثلاثة ساعات بتوقيت غرينتش.مين غرينتش دا؟)ومن ضمن شروط تعين الوزرير ان تكون (اضانه) اطول من لسانه..لكي يستمع بها الى مشاكل وقضايا المواطنين.بينما نحن في الدول المتأخرة. نجد لسان الوزير هو اطول عضو فيه.فهو كثير الكلام كثير. التبريرات.كثير الظهور على الفضائيات والإذاعات وعلى صفحات الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي.ولكنه قليل الأفعال.

(3)سيب اللامبالاة دى

الموت لا راد له. وأنه ملاقيكم.واين ما تكونوا فهو يدرككم.ولا موعد له.وليس له خصومة سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية أو. ثقافية أو رياضيه مع احد.ولكن تحديك الغير مبرر لجائحة كورونا.ومبالاتك المترامية الأطراف وسلبيتك في الالتزام بالاشتراطات والاحترازات الصحية.يعجل بادخال اسمك ضمن قائمة المتوفين بالكورونا!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا