صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

مابُني على انقلاب فهو باطل

2

أطياف – صباح محمد الحسن

مابُني على انقلاب فهو باطل

يبدو أن المكون العسكري لا يريد الإقرار والإعتراف بفشله وما ارتكبه من اخطاء فادحة في فترة مابعد ٢٥ اكتوبر ، تلك الشهور الكالحة التي زهقت فيها الارواح وسفكت فيها الدماء ، وعاش السودان عزلة سياسية واقتصادية ومجتمعية ، وكذبة سياسية فادحة بعد ان نزع العسكر الحكم قوة وعنوة وتعدي بحجة تصحيح المسار، فمارس (الخراب) من أول يوم بعد الإعلان وحتى هذا اليوم.

وتنصل عدد من قادة الانقلاب والحركات المسلحة ، من ارتكاب أبشع جريمة سياسية وأدت كثير من الاحلام التي لامست فيها الأيادي سماء التغيير والتحول الديمقراطي بيد ان أطماع العسكر وأنانيتهم حالت دون الوصول الى كثير من المرامي والغايات، في الوقت الذي مازال المواطن يتأبط ارادته القوية وعزيمته التي لا تلين ويرفع شعار الشعب يريد اسقاط النظام

ويحاول العسكر محاولة خياطة الجرح النازف قبل تطهيره، وذلك لاصرارهم على الحوار السوداني بواسطة الالية الأممية بينهم والمدنيين، دون ان يقدم المكون العسكري تنازلات ملموسة من أجل تنقية الأجواء وتهيئتها للتفاوض، والتي تتمثل في وقف الانتهاكات المتكررة والقتل المستمر حتى آخر موكب والذي ارتقت فيه روح شهيد طاهرة في ايام عيد الفطر المبارك

ويحث العسكريون القوى السياسية للحوار ومازالت السجون تعج بالمعتقلين من لجان المقاومة والثوار البواسل ، ويتحدثون عن الحوار واهميته وضرورة استمراره ، ويتشبثون بسيطرتهم على الحكم ومفاصل الدولة واقتصادها ويرفضون الابتعاد عن السلطة ويمارسون أساليبهم المستفزة والتي تقوم بها السلطات الأمنية والشرطية في الشارع دون ان تبدي رغبة في التخلي عن عاداتها السيئة.

كما ان وجود اللجنة الأمنية في دفة القيادة في المرحلة القادمة يُعد ضرباً من ضروب العبث والاستهتار بالقضية الاساسية ومطالب الثورة التي ترفع شعار ضرورة ابعاد هذه اللجنة الامنية من المشهد السياسي في الفترة القادمة لجهة ان اللجنة هي السبب المباشر في كل ماحدث وماسيحدث في ايام قادمة إن تمسكت بأطماعها سيما انها تواجه اتهامات لارتكابها لجرائم ضد الانسانية تمثلت في جريمة فض الاعتصام وقتل المتظاهرين والمواطنين في كل من الخرطوم ودارفور ومدن أخرى، بجانب جرائمها الاقتصادية واستمرارها في نهب موارد السودان الاقتصادية

 ومابني على انقلاب فهو باطل فتشييد حوار على اساس الانقلاب لن يؤتي ثماره ولو رعته كل دول العالم مجتمعة، فكيف يُنتظر نجاحه ومازالت قيادات لجان المقاومة التي تقود الحراك تنام على بلاط سجون النظام المهزوم، وقوات الأمن تتبارى في استخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين ما تسبب في مقتل 96 من الثوار السلميين ، وان عدداً من الاحزاب والقوى السياسية المؤثرة نأت بنفسها من الجولة الثانية لملتقى الحوار السوداني تحت مظلة الآلية الأممية الثلاثية بين المدنيين والعسكريين، و أعلنت أحزاب رئيسية رفضها الجلوس والتفاوض مع العسكريين وان مواقفهم الرافضة تأتي بسبب مشاركة واستمرار المكون العسكري في الحكم.

ويواصل الفريق عبد الفتاح البرهان حديثه عن ان هناك شبه اجماع بعدم إقصاء أي طرف في العملية السياسية، فبعد ان كان يتحدث عن مشاركة الاحزاب عدا الوطني اصبح لا يجرؤ على نطق اداة الاستثناء لأن الوطني شارك وسيشارك في كل حكومة تقصد وتتعمد تجاوز الشارع السوداني وتمارس (الطناش) لمطالب الثورة ، فاشراك جميع القوى السياسية دون اقصاء يعني بلا شك امكانية مشاركة الاحزاب الاسلامية ، وهو تخطي واضح لرغبة وارادة الشعب الذي ضحى بروحه ودمه من أجل زوال النظام المخلوع وقدم تضحياته مجدداً للحيلولة دون عودته.

ولن يختلف الحوار السوداني عن ماسبقه من اتفاقات فاشلة سوى انه يأتي برعاية اممية تلك الرعاية لن تمنحه اوكسجين الحياة مهما إلتفت حولها الاجسام والاحزاب الموالية للانقلاب ، والتي يعد وجودها وعدمه سيان في نظر الشارع المطالب بضرورة اسقاط الانقلاب أولاً، فمعركة الحق والباطل هي بين طرفي العسكر والشارع الثوري، وغياب طرف عن هذا الحوار يعني انه سيكون حوار عسكري عسكري نتائجة لاتأتي إلا لشرعنة الانقلاب واستمراره.

وكتبنا من قبل ان كل المبادرات والحلول السياسية التي تحتفظ بذات الوجوه التي تسببت في الداء لن تكون هي الدواء ، وان عافية هذا الوطن وصحته لن تتحقق على فراش الانقلاب ، وان الآلية الاممية التي لا تعرف قيمة الشارع ومطالبه واهدافه يجب ان تقرأ دفتر الثورة من جديد حتى تستوعب الدرس ، او أفضل لها ان تبتعد عن الوساطة للحلول السياسية في السودان.

طيف أخير

العسكر للثكنات

الجريدة

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد