مبروك بلادي العزيزة

0
6

ساخر سبيل

الفاتح جبرا

مبروك بلادي العزيزة

لو سئل العبدلله لأيهما يفرح أكثر لإستقلال بلاده وخروج المستعمر أم لإستقلال بلاده وسقوط تلكم الطغمة الحاكمة التي أذاقتنا الويل وسامتنا العذاب لأجاب بدون أدنى تردد ( لقد كان المستعمرأرحم) .. آن لك أن تفرح أيها الشعب الأبي بزوال هذا الكابوس الذي جثم على صدرك ثلاثين عاما (وراكا فيهم الويل وسهر الليل) .. أفرح أيها الشعب فقد صنع لك أبناؤك بدمائهم الذكية الطاهرة ملحمة رائعة شهد لها العالم أجمع بسلميتها وتحضرها كما شهد فيها في ذات الوقت لزبانية النظام المدحور وأزلامه بالدموية واللا إنسانية
من كان بالله عليكم يظن مجرد ظن بأن هذا السرطان الذي إنتشر في جسد البلاد سوف يغادره إلى غير رجعة؟ بالله عليكم عودوا إلى الوراء قليلاً وتذكروا كيف أن هؤلاء القوم قد (إستباحوا هذه البلاد) وإنفردوا بها إنفراداً خبيثاً كاملاً (هم والقوون) طيلة هذه السنوات ، نفس الوجوه وذات (الأشكال) و(الخلق) يتنقلون لثلاث عقود بين المناصب كالفراشات ، يعيشون رغداً من العيش (ولااا في الأحلام) ، يشيدون القصور والفلل يؤثثونها بفاخر الأثاث المستورد ويتزوجون مثنى وثلاث ورباع ثم يصومون (الإثنين والخميس) تقرباً إلى الله، يأكلون أطايب الطعام ويرسلون أبنائهم إلى الخارج ليتعلموا فإن فرغوا من ذلك كانت الوظيفة جاهزة
والزوجة والعش الجميل بينما أبناءنا يجلسون (من ضل لي ضل) في إنتظار المجهول ومن وجد (فيزت) راعي وهو مهندس لا يجارى فقد فازفوزاً عظيما
لم يكونوا من هذا الشعب (على الإطلاق) فهذا الشعب شعب تربى على مكارم الأخلاق وهم ليسوا لهم أخلاق يتوعدون شعبهم بالقتل والسحل وكتائب الظل؟ ثم ينفذون ما وعدوا دون أن يرمش لهم جفن أو يخفق لهم قلب؟ ثلاثون عاما لم يكونوا يستعبدوننا فقط بل (القصة معاها قلة أدب) والراجل يطلع لينا (وما عارف شنوو) ؟ فهلا خرجوا لنا اليوم؟
لم يكن الوطن يوماً بندا من بنود أجندتهم إذ كانوا مشغولين بتأسيس الشركات و(خمش) الكومشنات والسفر إلى قارات الدنيا المختلفة بغرض التنزه والعلاج (من التخمة طبعن)، ثلاثون عاماً أقصوا فيها كل من ليس منهم وتركوه لشظف العيش ومكابدة أهوال الحياة ، ثلاثون عاماً كان مال الشعب هو مال الله (الذي هو مالهم طبعن) فهو الذي مكنهم فيه وأستخلفهم عليه (كما كانوا يرددون) ألم تروا جباههم النقية الصافية تتوسطها تلك (الزبيبة) الداكنة من أثر السجود ؟ و (جضومهم) الندية المنتفخة من أثار تبريد الغرف المكندشة وأياديهم (البضة) المرفوعة تحمل عصى الأبنوس وهم يرددون أنهم ما لدنيا قد عملوا (نان لشنو)؟
لم يكن يخطر ببال أكثرهم أيمانا وإحتسابا بأن الملك زائل لا محالة بل كانت أنشودتهم المحببة هي (الزارعنا غير الله يجي يقلعنا) وكأن حسنى والقذافي وبن جديد وصالح قد زرعتهم (وقاية النباتات)، إنه البطر والتجبر (وقلة الحياء) فما هكذ ا تخاطب الشعوب ولكن من يخبرهم عن مغبة ذلك وقد ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون؟.
الآن وبعد أن إنتهى الزمن بدل الإضافي و(الحفلة إنتهت) ولمو الكراسي وأطلقت صافرة النهاية لهذه الحقبة (العجيبة) من تاريخ هذه البلاد الطيبة مستقبلين عهد الحرية والسلام والعدالة فالكثير من المهام تنتظر شباب هذه الأمة ومفجر ثورتها المباركة وأولى تلك المهام هي إقتلاع كل بؤر الفساد وتفكيك كل مليشيات القتل ومحاسبة كل من أجرم وفسد خلال (هذه الحقبة) من الزمان محاكمات عادلة تعيد لهذا الشعب ما نهب من ثرواته وممتلكاته لا تترك لصاً سافلا حتى تدركه ولا مجرماً قاتلا حتى تقتص لنا منه ثم بعدها فلينطلق الجميع نحو البناء دون إقصاء لأحد ما لم يكن قد أخطأ في حق ها الشعب .. الحمد والشكر لله تعالي الذي أيد ونصر هذا الشعب الطيب العملاق والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار ومبروك بلادي العزيزة … ألف مبروك

كسرة :
كده فليستعد اللصوص عديييييل فقد أزفت الآزفة

كسرة ثابتة :
تكريماً (لكسرة هيثرو) الثابتة التي ظللنا نكتبها لعشر سنوات دون توقف ننادي فيها بمحاكمة اللصوص نلتمس من السيد النائب العام القادم تقديم الملف إلى العدالة بأسرع ما تيسر و(معاهو بالمرة) ملف بيع بيوت السودان بلندن – في فاتورة وااااحدة
حتى لا ننسى :

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك