صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

موتووووا سااااي

4

ساخر سبيل – الفاتح جبرا

موتووووا سااااي

تأكيداً لشعارات حكومة القتل والترويع والإرهاب والاعتقالات والي ولاية الخرطوم المكلف (الكوز) أحمد عثمان حمزة يقف على التحضيرات النهائية لإفتتاح أكبر مشارح السودان في ضاحية أم بدة بسعة ثلاث ثلاجات لحفظ الجثامين تستوعب الواحدة ١٥٠ جثة (بالإضافة لمكاتب الادارة) علماً بأن هذا الوالي هو والي مكلف وبسلطات محددة لا تصل حجم هذه (الافتتاحية) الا أنه قصد أن يوثق لنفسه أمام ساداته ليروا همته في توفير المشارح استقبالاً لمزيد من قتلاهم. وسط إحتفالية كبيرة توثق لهذه المناسبة السعيدة المبهجة لهم

ومنذ قدوم هؤلاء الأوغاد القتلة انحصرت إنجازاتهم في إنشاء السجون فقد افتتحوا أكبر السجون في ضاحية سوبا بامكانيات ضخمة استعداداً لاستقبال المزيد من المعتقلين بعد ما ضاقت بهم سجونهم وبيوت أشباحهم فجاء الآن دور المشارح استعداداً لساعة الصفر التي أطلقها عقيدهم الحوري.

لقد جاء خبر إفتتاح هذه المشرحة الجديدة والحكومة تستجدي المعونات والمساعدات حتى قطعة الخبز … الأطفال يموتون تحت انقاض المنازل التي سقطت عليهم والمرضى يتوسدون الأرض ويلتحفون السماء في مستشفيات تفتقد أبسط المستلزمات الطبية حيث تشكو صيدلياتها من انعدام القطن والشاش والمعقمات والحقن (الفاضية) والمضادات الحيوية مشرحة بهذه السعة استعداداً لاستقبال القتلة في بلد خزينتها فارغة بعد ما تم نهبها من حركات النهب المسلح ومدارسها منهارة تماماً طلابها مشردون ..

في ظل هذه الظروف العصيبة (تخيلو) ان تفكر (حكومة القتلة) في انشاء وافتتاح مشرحة جديدة وأظن بأن الغرض بات واضحاً جلياً للكل وهو طمس ادلة هذه الثلة المجرمة بتجفيف المشارح الأخرى وبالطبع فان هذه المشرحة قد وضعت لها احترازات قوية وادارة تتبع لهؤلاء القتلة.

إنجازات هذا الوالي عضو الأمن الشعبي و أحد كوادره الإرهابية و الذي سبق طرده من محلية امبدة إبان الفترة الإنتقالية من قبل ثوار أمبدة تتمثل في إفتتاح أكبر مشرحة لسكان أمبدة وما جاورها من محليات وهو إنجاز يشرح خططهم المستقبلية في التوسع في إجرامهم و قتل المزيد من الثوار في القريب العاجل.

هكذا يتم افتتاح مخازن الموت بدلاً عن مصانع للاكسجين لإنقاذ المرضى فبدلاً من انشاء مستشفيات لاستيعاب الجرحى المصابين الذين تصيبهم هراوات كتائب الظل في المليونيات والرصاص المطاطي.

حضروا لهم المشارح فساعة الصفر القادمة ليس فيها جرحى انما جثث فقط كما ظهر الآن.

هل سمعتم يا سادة بمسؤول افتتح ليهو مشرحة (برااها كده) ولوحدها دون أن تكون تابعة لمستشفى (واحتمال وللا وزارة الصحة ذااتا) .

إن هذه الحكومة ترسل للشعب السوداني رسالة عنوانها (موتوا ساي) بعد ده نحنا جهزنا ليكم المشارح و ما تتهمونا بالاهمال وانو الفيران قاعدة تاكل جثثكم كما حدث في بقيه المشارح الأخرى .

تحتفل الحكومة بانشاء مشرحة وكأن ذلك كل ما يهم المواطن السوداني الذي يعاني الأمرين منذ ٣٣ عاماً مضت تحت إذلال هؤلاء الاوغاد الاشرار توفير المشارح فقط .

هل هذا انجاز ام ادانة بأن عدد القتلى فاق حد السعة الموجودة زمان؟

ان الدول المحترمة تقوم بانشاء المستشفيات والاسعافات الطائرة التي تحتوي على الاجهزة الحديثة لسرعة انقاذ شعوبهم بينما حكومتنا تنشيء للشعب مشارح جديدة استعداداً لمزيد من القتلى.

تهتم الدول الآن بأحدث التقنيات في كل الأشياء التي يستفيد منها الاحياء بينما (جماعتنا) يجهزون للشعب ثلاجات الموت وغداً نسمع عن افتتاح مصنع للبمبان وآخر للرصاص البلاستيكي توفيراً للعملات الحرة التي يشترونها بهم اهو برضو يكونوا وفروا ليهم شوية دولارات لكتائب القتل وحركات النهب المسلح القادمة عليهم في الطريق كما سمعنا بذلك في الوسائط والتي تطالب بنصيبها من الغنائم وسرقة ما تبقى من مال الشعب السوداني المكلوم .

هذه يا سادة من أسوأ الحقب التي مرت ببلادنا منذ أن الخلق الله الأرض وما عليها ؛ حقبة حكومة على رأسها عصابات تحترف القتل وتتلذذ بدماء الشعب وتعد له المشارح احتفاءً واحتفالاً بها؛ حكومة قواتها النظامية تنهب في وضح النهار وتحت كاميرات دول العالم أجمع؛ حكومة بالهوان الذي يجعلها تجلس مع سفراء الدول الأجنبية الذين يخترقون سيادتها ويعدون لها دستورها الذي سوف يحكمونهم به عبر عملائهم.

 ماذا نسميها بربكم فقد أعيانا البحث عن اسم يليق بها حقيقة …

الكسرة:

قريباً مشرحة لكل حي !

كسرات ثابتة:

• مضى على لجنة أديب 1055 يوماً …. في إنتظار نتائج التحقيق !

• ح يحصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟

• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير إنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟

• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟

• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).

الجريدة

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد